رقاقات هوية تُزرع تحت الجلد هي بديل بطاقات الهوية التقليدية

قام ألاف السويديين بزرع رقائق إلكترونية مزروعة بداخل أجسامهم بدلا من حمل بطاقات الأبواب وبطاقات الهوية.

وأفادت وكالة فرانس برس الإخبارية ان ما يقرب لحوالي 3000 شخص في دولة السويد قد أدخلوا تلك الشريحة الصغير تحت الجلد والتي تظهر بمظهر حبة الأرز حيث تم استخدام تلك التكنولوجيا لأول مرة في البلاد في عام 2015 الماضي. وعند استخدام تلك الرقاقة يقوم حاملها بالتلويح بأيديهم فقط أمام الأبواب المغلقة للسماح بالدخول.


ومن أهم المميزات التي تقدمها تلك الشريحة الاستفادة من الوقت والاستغناء عن البطاقات الملموسة التي تهم الحياة اليومية، وأيضا يتم اختبار تلك الرقاقة في الحصول وشراء الأشياء الضرورية.

اما بالنسبة الى خطط السكك الحديدة لدولة السويد بدأت في العام الماضي مسح أيدي الركاب لجمع أجرة القطار الخاصة بهم بشكل أوتوماتيكي من حساباتهم البنكية.

والجدير بالذكر أن الأضرار الصحية المحتملة من تلك الرقاقة انها يمكن أن تسبب عدوى او ردود فعل غير متوقعة في الجهاز المناعي لجسم الإنسان.

تعليقات
تحميل...