الولايات المتحدة الأمريكية

خدمات تقنية تساعدك على الهجرة إلى أمريكا

بلومبرج، إذا كنت تفكر في الانتقال إلى الولايات المتحدة، قد تشعر بالقلق لأن الوقت ليس جيدا، ولكن هناك طريقة من شركات التكنولوجيا تهدف إلى تخفيف هذه المشاكل.

وقد طورت شركات التكنولوجيا برامج لجعل عملية التنقل أسهل، ومن شأنها أيضا أن توفر للمستخدمين الوقت أو المال مقابل العمل من خلال محامي الهجرة العادية، وقال “Alex Nowrasteh”، وهو محلل سياسات الهجرة في معهد Cato Institute، أن: “هذا النوع من التطور التكنولوجي من شأنه أن يقلل كثيرا من التكلفة، لأنه الآن يعتبر الجزء الثاني الأكثر تعقيدا من القانون الأمريكي بعد ضريبة الدخل”.

وإليك نظرة على عدد قليل…

 

  • Visabot

 

هي خدمة تلقائية تقوم بإخراج وثائق الهجرة الأمريكية المكتملة بعد إجراء محادثات نصية مع المتقدمين، وذلك عن طريق بوت الدردشة مع العملاء عبر فيسبوك ماسنجر وموقع الشركة، حيث أنه يسأل أسئلة بسيطة ويساعد على إكمال التطبيق، ويدفع المستخدمون إلى طباعة المستندات التي يرسلونها إلى الحكومة.

وقد ساعدت Visabot، ومقرها سان فرانسيسكو، 70000 من العملاء بالتقدم بطلب للحصول على خدمات الهجرة منذ إطلاقها في أواخر عام 2016، وكثير منهم العاملين في مجال التكنولوجيا، وقال مؤسسو الشركة أن منتجاتهم تكلف 10% من الرسوم القانونية المعتادة.

 

  • Envoy Global

 

تأسست في عام 1998، وهي واحدة من رواد نظام التكنولوجيا للهجرة، وتساعد الشركة التي تتخذ من شيكاغو مقرا لها عملاء الشركات على إدارة أوضاع الهجرة للموظفين العالميين، وهو ليس بديلا محاميا، وقد تمكنت هذه الخدمة من مساعدة 30.000 شخص، وهي تقوم بعمل الملفات والوثائق، وتقدمها للبوابة وإلى مدير الموارد البشرية، ومدير التوظيف.

 

  • Boundless

 

لا حدود لها في عملية إعداد أول منتج لعملية البطاقة الخضراء. وقد رفعت الشركة مبلغ 3.5 مليون دولار في شهر أبريل، بقيادة شركة Trilogy Equity Partners، وتركز الشركة الناشئة في سياتل، التي أسسها الأمازون شومو وانغ، على الهجرة الأسرية، الموقع يعطي الناس المزيد من المعلومات حول التأشيرة، والتكلفة ووقت الانتظار، الخدمة تملأ نماذج للعملاء وترسلها إلى محام للمراجعة

فحص الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي تذكرة دخول أمريكا

شرعت شرطة الحدود الأمريكية بفحص حسابات مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك، وذلك من أجل معرفة التوجه السياسي للقادمين إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

صرحت “مانا يجاني” أن شرطة شرعت في فحص حسابات مواقع التواصل الاجتماعي للقادمين من البلدان التي أعلن دونالد ترامب قرار الحظر عليها ومنع دخولها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ومن بينهم حاملي بطاقة “جرين كارد”، وهي عبارة عن بطاقة الإقامة في الولايات المتحدة.

وأشار محامون آخرون إلى أن شرطة الحدود الأمريكية تقوم أيضا بفحص الهواتف الذكية، وذلك كإجراء احترازي لتفادي وجود شيء يهدد الأمن القومي للولايات المتحدة الأمريكية من وجهة نظرهم.

سامسونج تعتذر عن نكسة جالكسي Note7 في كبرى الصحف الأمريكية

samsung-galaxy-note-7-3

خصصت شركة سامسونج الكورية صفحة كاملة للاعتذار عن ما سببه هاتف جالكسي Note7 في أكبر ثلاث صحف في الولايات المتحدة الأمريكية وهي New York Times و Wall Street Journal وWashington Post, وذلك في محاولة منها لإرجاع ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

 

وقد جاء الاعتذار موقعا من الرئيس التنفيذي لشركة سامسونج في أمريكا الشمالية السيد Gregory Lee””, وأعلنت الشركة الكورية الجنوبية تقصيرها في هذا الاعتذار, ووعدت بأعلى مستوى من الأمان والجودة.

 

 

وقد تكلفت شركة سامسونج العديد من المليارات بسبب إعلانها لسحب هاتف جالكسي Note7 من الأسواق, ولا تزال التحقيقات عن سبب انفجار هواتف جالكسي Note7 مستمرة, كما أعطت الشركة وعدا بتقديم نتائج التحقيقات, ولكنها تحتاج وقتا كافيا لمعرفة الأجوبة الصحيحة.

 

 

وصرحت سامسونج بأنها تبذل كل ما في وسعها للعمل بأقصى سرعة مع لجنة التحقيق. وتقول الشركة بأنها تجيد الاستماع إلى عملائها, وسوف تبذل قصارى جهدها لاستعادة ثقة العملاء من جديد, وهدفها هو الوصول لأعلى معايير التميز.