النتيجة ستفاجئك: مقارنة بوكوفون (300$) مع نوت 9 (1,250$)

منذ بضعة سنوات بدأت الحرب التسعير مع الشركات الصينية، إذ أنها أطلقت هواتفاً سعرها اقتصادي بشكل جنوني حتى تكسب حصة سوقية، وهي استراتيجية أثبتت نجاحها مع وصول هواوي وشاومي وأوبو إلى عرش الأسواق حول العالم.

الحرب لم تتوقف بعد، وآخر مثال على ذلك هي علامة بوكو التي أطلقتها شاومي، وهدفها إطلاق هواتف بمواصفات رهيبة وبسعر اقتصادي جداً والذي يبدو أنهم لا يكسبون فيه فلساً.

أول هاتف أطلقوه هو بوكوفون F1 بسعر 300$، والذي يضاهي جالكسي نوت 9 بالرغم من أن سعره يصل إلى 1,250$.

بعد المراجعة، اتضح أن الهاتف الصيني (6 جيجابايت رام)، يتفوق على الرائد الكوري (8 جيجابايت رام) بسرعة فتح التطبيقات، التحميل، الرفع.

القصة كانت نفسها بنتائج الأداء، حيث تفوق بوكوفون على نوت 9، بالرغم من أن كلاهما يمتلك المعالج نفسه، سنابدراجون 845.

المفاجأة الأكبر كانت بالكاميرا، حيث توقعنا تفوق سامسونج على بوكو في كل الحالات.

لكن نصره الكامل اقتصر على حالات الإضاءة المنخفضة وتسجيل الفيديو، وهو أمر طبيعي كون نوت 9 يمتلك مثبت بصري ورقمي.

على ناحية البطارية، تفوق بوكوفون بسهولة، وهو متوقع تماماً بالرغم من أن كلاهما بطاريته 4,000 مللي أمبير، وذلك كون شاشة رائد سامسونج تجعله مستهلكاً نهماً للطاقة.

ولا يا سادة، نحن لا نقول أبداً بأن هاتفاً مثل بوكوفون أفضل من نوت 9 والذي يعتبر فاخراً يمتاز بجودة التصنيع العالية، الدقة الفائقة مع الشاشة المبهرة، المناعة ضد المياه، الشحن اللاسلكي، سماعات ستيريو وكذلك القلم.

الفكرة وما فيها أن المستخدم العادي الذي يبحث عن هاتف يؤدي مهامه دون نقصان، فإن الخيار الأمثل هو بوكوفون، في حين أنك إذا كنت مثلي تهتم بالأجهزة ومزاياها، فأجل وقتها نوت 9 هو ما تبحث عنه.

مواصفات بوكوفون:

  • شاشة 6.2 إنش LCD – دقة 1080×2246 بكسل
  • معالج سنابدراجون 845
  • ذاكرة عشوائية 6 أو 8 جيجابايت
  • سعة تخزين داخلية 64/128/256 جيجابايت
  • منفذ MicroSD للتخزين الخارجي
  • كاميرا خلفية 12/5 ميجابكسل
  • كاميرا أمامية 20 ميجابكسل
  • البطارية 4,000 مللي أمبير تدعم الشحن السريع
  • قارئ بصمة خلفي
  • هيكل بلاستيك غير مقاوم للماء
  • منفذ سماعات 3.5 مم
  • ألوان: أسود، أحمر، أزرق

 

تعليقات
تحميل...