مقارنة بين جالاكسي إس 22 القادم وآيفون في اختبار مسرب

يبدو أن جهاز سامسونج الرائد القادم، محبط بعض الشيء مقارنة بأحدث وأفضل هواتف أبل. حيث يعتبر آيفون 13 برو ماكس أقوى هاتف في السوق في الوقت الحالي، حيث سجل 1720 نقطة في اختبار النواة الواحدة و 4549 في الاختبار متعدد الأنوية. بناءً على المعايير التي نراها الآن؛ يتعين على سامسونج القيام بالكثير من العمل إذا أرادت التفوق في مقارنة بين جالاكسي إس 22 القادم وآيفون.

أحدث التقرير التي تم نشرها عن هاتف سامسونج جالاكسي إس 22 تجعل أحدث شرائح Snapdragon 989 مخيبة للآمال.

تظهر المعايير التي تم اكتشافها على Geekbench بواسطة Aroged، حصول جالاكسي إس 22 على إجمالي درجات يقدر بـ 1163 في اختبار النواة الواحدة، مع 2728 في الاختبار متعدد الأنوية. مقارنةً بجهاز جالاكسي إس 21 بلس الذي صدر في العام الماضي، فقد تحسنت النتيجة أحادية النواة، لكن عند الحديث عن النتائج متعددة الأنوية فقد نال جالاكسي إس 22 درجات أقل إلى حد ما من النتيجة البالغة 3300 التي تمكن S21 Plus من تحقيقها.

كشفت التقارير أيضا أن طراز S22 الذي نتحدث عنه هنا يعمل بسعة 8GB من ذاكرة الوصول العشوائي RAM. وهذا هو نفس مقدار ذاكرة الوصول العشوائي التي شوهدت في S21 Plus العام الماضي. من المثير للاهتمام رؤية مثل هذا الاختلاف الكبير في الأداء العام حتى الآن.

بالطبع من المهم الأخذ بعين الإعتبار أن النتائج التي بين يدينا الآن مأخوذة من جهازٍ لم يصدر بشكلٍ رسمي بعد. لا يزال الجهاز ينتظر التحسينات والتحديثات قبل إصداره الكامل. بالتالي يجدر بنا معرفة أن المقارنة بين جالاكسي إس 22 القادم وآيفون ليست عادلة بشكل كامل الآن. 

تخطط سامسونج أيضًا لإطلاق نسخة من S22 مع مجموعة شرائح Exynos 2200. من الممكن أن توفر شريحة المعالجة التابعة لسامسونج أداءً أعلى من آخر إصدارات آيفون.

اقرأ أيضا على تكنولوجيا نيوز:

يشار إلى أن هاتف جالاكسي إس 22 لم يهزم في مواجهته مع آيفون 13 فقط. كما ذكرنا أعلاه، تفوقت درجات هاتف إس 21 بلس في الاختبار متعدد الأنوية عن درجات  S22. وبناءً عليه، فإن أداء جهاز مثل ون بلس 9 برو يعد أعلى في الدرجات متعددة النواة. سجل هذا الهاتف 1126 في الاختبار أحادي النواة و 3685 في الاختبار متعدد الأنوية. تضمن هذا الجهاز معالج Snapdragon 888، وسيعمل S22 الجديد بمعالج Snapdragon 898.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى