كوالكوم تريد التخلص من سامسونج في تطوير معالجات الهواتف

تعتزم شركة كوالكوم الرائدة في صناعة معالجات الهواتف الذكية، التخلص من اعتمادها على سامسونج في صناعة الشرائح تمامًا في الأجيال القادمة والأكثر تطورًا من معالجاتها.

وتعد شركة كوالكوم صاحبة النصيب الأكبر من صناعة وتطوير معالجات الهواتف الذكية والتي تتطور عامٍ بعد الآخر في تقديم أفضل المعالجات بنسبة تتخطى الـ 65% من الأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل أندرويد في الأسواق.

ووفقًا لمعلومات نشرها موقع التسريبات الشهير على تويتر، universeice فإن كوالكوم تعمل على تطوير معالجات جديدة سيتم الكشف عنها قريبًا وربما خلال نهاية 2022 الجاري.

وأوضح أن المعالج سيحمل اسم سنابدراجون 8 الجيل الأول بلس، ولاحظ هنا “بلس” الذي يفيد لنوع جديد من المعالجات ولكن في نفس الوقت لن تكون التحديثات كافية لحمل المعالج اسم “الجيل الثاني” بينما سيظل عند Gen 1.

وأكد المُسرب الشهير أن كوالكوم لا تريد الاعتماد على شرائح من شركة سامسونج في التحديث القادم من معالجها الرائد، ولكن الانتقال لشركة TSMC التايوانية ذات الشهرة والثقة الكبيرة.

معالج كوالكوم سنابدراجون 8
معالج كوالكوم سنابدراجون 8

وكانت كوالكوم قد توجهت للاعتماد الأكبر على شرائح وأشباه مواصفات من سامسونج في آخر عامين بسبب المشاكل الجيوسياسية التي تمر بها تايوان وخلافاتها مع الصين، فضلًا عن أزمة أشباه المواصفات التي ضربت العالم.

وأشار إلى أن المشكلة لدى سامسونج تتعلق بجودة التصنيع للشرائح، يتسبب في استهلاك أكبر للطاقة مما يؤدي إلى زيادة في معدلات درجات الحرارة، وهو أمر لم تواجهه الشركة مع شرائح TSMC قبل أن تتحول عنها في 2020.

ولكن بحسب التسريبات، فإن عملاق المعالجات تخطط للعودة للشركة التايوانية مرة أخرى في المستقبل القريب مع معالجات سنابدراجون 8 الجيل الأول بلس.

ومن الجدير بالذكر أن تصريحات صادرة من داخل كوالكوم خلال الأسابيع القليلة الماضية، أكدوا خلالها عدم وجود أي نوايا لإطلاق معالج سنابدراجون 8 الجيل الثاني في 2022 أو تحديد موعد تقريبي للكشف عنه بينما يمكن بالفعل أن يكون هناك معالج ببعض التحسينات قريبًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى