الكشف عن امكانية سرقة سيارات تسلا بعد اختراقها من خلال بلوتوث

كشف بحث جديد عن إمكانية سرقة سيارات شركة تسلا الكهربائية بسهولة من خلال اختراق نظام السيارة عبر اتصال بلوتوث وتجاوزا جميع خطوات الحماية، حتى تشغيل المحرك.

تعمل سيارات تسلا الكهربائية بنظام تحكم كامل من خلال الحوسبة، فيمكن تشغيل السيارة والتحكم بها عبر نظام خاص بكل شركة، وهي الطريقة التي اعتمد عليها باحثون، بالتأكيد على إمكانية سرقة السيارات الكهربائية بعمليات اختراق.

ووفقًا لتقرير نشرته صحيفة بلومبيرج، نقلًا عن المستشار لمجموعة NCC الأمنية البريطانية، فإنه يمكن اختراق السيارات الكهربائية من خلال التوصيل معها عبر بلوتوث واستخدام عدة برامج اختراق.

وأوضح أن الطريقة تشبه إلى حد كبير اختراق الهواتف الذكية ورغم كونها صعبة ولكنها ليست معقدة بالدرجة الكافية، ومؤكدًا أنه يمكن لأي لص فقط اختراق النظام والتحكم بالكامل وسرقة السيارة.

سيارة تسلا

اختراق سيارة تسلا

وأشار المتحدث باسم المجموعة الأمنية، أنه تم اجراء اختبارات لاختراق سيارات من شركة تسلا، وتمكنوا بالفعل من تنفيذ الأمر على طراز Tesla S و Tesla Y، حيث تجاوزا الحماية وقاموا بتشغيل المحرك.

وأوضح أن الأمر تم من خلال الاتصال مع السيارة من خلال بلوتوث منخفض الطاقة أو BLE والتي تم تطوريها من أجل فتح وتشغيل السيارة دون الحاجة لاستخدام المفتاح.

وبعد ذلك تم خداع النظام بأن هاتف المالك أو مفتاح الأمان تم استخدامه، وكأن مالك السيارة داخلها بالفعل وبالتالي تسمح بالفتح والتحكم الكامل.

أكدت المجموعة أن فكرة الخداع أو الاختراق ليست مقتصرة على سيارات تسلا فقط، ولكن يمكن ذلك في أي سيارة تتيح عملية اتصال بلوتوث BLE أو السماح بالتوصيل مع أجهزة خارجية.

واختتم حديثه مؤكدًا أنه تم الإبلاغ عن كافة تفاصيل تجربة اختراق السيارتين، إلى مسئولي الأمن في بريطانيا وكذلك في شركة تسلا إلا أن مسئولي الشركة لم يتخذوا الأمر على محمل الجد.

أما لحل الأزمة، فأكد المستشار الأمني أنه سيتعين على الشركة ارسال تحديثات أمنية باستمرار للتصدي لجميع محاولات الاختراق، أو التحرك على نطاق أوسع بإلغاء نظام الفتح بدون مفتاح، مع تغييرات أكبر في نظام التشغيل الحاسوب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى