جوجل تطلق تحديث لجعل هاتفك كشاشة ثانية للتلفاز!

أطلقت شركة جوجل المالكة لتطبيق يوتيوب، تحديث جديد للتطبيق المخصص لشاشات التلفاز، والذي يُسهل إمكانية مشاركة المحتوى عبر شاشة الهاتف الذكي سريعًا وبسهولة.

عملت جوجل باهتمام على تحسين تطبيق يوتيوب لأجهزة التلفزيون الذكية على مر السنين، ولكنه لا يزال يفقد إلى العديد من الميزات التي تقدمها منصة مشاركة الفيديوهات الأشهر في العالم، أبرزها الإعجاب بمقطع الفيديو أو قراءة الوصف أو حتى المشاركة.

تحديث يوتيوب للتلفاز

وفي مدونة يوتيوب، أعلنت الشركة عن تحديث جديد من شأنه توفير الميزات التي يفقدها تطبيق يوتيوب على شاشات التلفاز الذكية، والتي ترجع في المقام الأول إلى أن أجهزة التحكم عن بعد في التلفزيون ليست مثالية للتنقل في التطبيقات.

وجدت جوجل أن الحل يمكن من خلال جعل شاشة الهاتف الذكي كشاشة ثانية متزامنة مع ما يتم عرضه على التلفاز من خلال تطبيق يوتيوب TV، بحيث يمكن الآن الاستفادة من الخيارات التفاعلية التي يقدمها يوتيوب بشكل أساسي ولكن من خلال الهاتف.

تحديث جوجل يوتيوب

وفي التحديث الجديد للتطبيق، عند تشغيل مقطع فيديو عبر الشاشة الذكية، سيكون المستخدم قادر على ربط التطبيق مع نظيره في الهاتف مباشرة وبسهولة كما في السابق، بحيث يتلقى اشعار بمجرد اكتشاف الجهازين على نفس شبكة الانترنت المنزلي، ويتم المطالبة بالربط معًا.

الطريقة نفسها هي التي تُستخدم من أجل عرض محتوى الهاتف على التلفاز، ولكن إذا كان التشغيل قيد بالفعل على الشاشة الكبيرة، ستلقى المستخدم مباشرة نفس الفيديو الذي يعمل على الشاشة، من أجل تقديم تجربة الاستخدام الكاملة، بحيث يمكن الآن التفاعل بالإعجاب أو التعليقات أو الاطلاع على الوصف وكافة معلومات الفيديو.

جوجل تواكب التقدم

يأتي هذا التحديث في الوقت الذي أعلنت فيه جوجل عبر مدونة يوتيوب وجود زيادة كبيرة في أعداد المستخدمين للتطبيق على شاشات التلفاز الذكية حول العالم منذ بداية 2022.

أما فيما يتعلق بالإحصاء، فأكدت جوجل أن العام 2022 الجاري هناك من يصل إلى أكثر من 700 مليون ساعة من محتوى يوتيوب يتم مشاهدته مباشرة على تطبيق YouTube TV يوميًا حول العالم.

وتقول الشركة إن أكثر من 80٪ من الأشخاص يستخدمون جهازًا رقميًا آخر أثناء مشاهدة التلفزيون، ويفتح الكثير منهم نفس الفيديو على هواتفهم من أجل التفاعل معها، لذلك قررت الشركة استخدام الهاتف كشاشة ثانوية لأغراض التفاعل بدلاً من محاولة وضع كل شيء على شاشة التلفزيون، بالأخص في الصعوبة الاستخدام مع أجهزة التحكم عن بُعد لدى البعض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى