أخبار تقنية منوعة

آبل تخطط للتوسع وزيادة فريق الإعلانات الرقمية الخاص بها

الجميع ينتظر مؤتمر آبل من أجل كشف النقاب عن آيفون 14، إلا أن المزيد من الدلائل تشير إلى محاولة الشركة زيادة نطاقها المتعلق بالإعلانات الرقمية. وعلى ما يبدو فإن آبل قادمة بقوة للهيمنة على قطاع الإعلانات الرقمية.

آبل والإعلانات

وعند إلقاء نظرة على صفحات التوظيف في آبل سوف تجد أن الشركة تسعى لإضافة 211 موظفًا جديدًا إلى فريق الإعلانات العالمي. وحاليا هناك 250 موظف في هذا القسم.

ووفقا لأحدث تقرير، فإن شركة آبل ضاعفت عدد موظفيها أربع مرات في قسم الإعلانات خلال العامين الماضيين. ويتوقع أن تصل قيمة الأعمال الإعلانية لصانع الآيفون إلى 30 مليار دولار سنويًا بحلول عام 2026.

هذا يعني أن آبل قررت الدخول بقوة لمجال الإعلانات الذي يهيمن عليه كلا من فيسبوك وجوجل. ولهذا فإن الشركة تختبر إعلانات البحث داخليًا لتضمينها في تطبيق الخرائط إلى جانب البودكاست والكتب.

وقامت آبل بتوسيع الشرائح الإعلانية في متجر التطبيقات آب ستور. حيث تقول إن 70٪ من زوار متجر التطبيقات يستخدمون البحث للعثور على تطبيقهم التالي وحوالي 65٪ من جميع التحميلات تتم بعد عملية البحث.

ويمكن القول بأن آبل لم تكن أبدًا ضد الإعلانات. في الواقع، مؤسس الشركة ستيف جوبز كان يرى أن الإعلانات داخل التطبيق مربحة لكلا من العملاء والمطورين على حدٍ سواء.

إقرأ أيضا من تكنولوجيا نيوز:

أبل تعتمد على سامسونج كليًا من أجل آيفون 14

ساعة أبل تنقذ أحد المستخدمين من الموت

ومع ذلك، لم تكن الإعلانات مهمة بالنسبة لإيرادات آبل سابقا. ومنذ أيام ستيف جوبز، كانت الشركة تكسب بضع مئات من الملايين فقط سنويًا. اليوم، هذا الرقم تحول إلى 5 مليارات دولار ولا يزال ينمو سريعا.

يُذكر أن آبل التي تعتزم دخول قطاع الإعلانات بقوة، جعلت الأمر صعبا على منصات الإعلانات الأخرى. حيث قدمت الشركة ميزة شفافية تتبع التطبيقات والتي جعلت من الصعب على شركات مثل فيسبوك وجوجل وسناب شات وغيرهم. الحصول على بيانات المستخدمين بدقة لبيع الإعلانات المستهدفة والتي تساوي أموالًا أكثر بعكس الإعلانات العشوائية.

أخيرا، آبل شركة عملاقة لا تفكر سوى في الربح، لذا لا يهمها الآخرين، فقط تريد الهيمنة على قطاع الإعلانات الرقمية دون منازع لأنه سوف يجلب لها مليارات الدولارات سنويا.

Warda Hassan

كاتبة ومحررة مهتمة بالتقنية وريادة الأعمال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى