اقتراح إجراء المكالمات الهاتفية خلال الرحلات الجوية يلقى اعتراضات

اقتراح إجراء المكالمات الهاتفية خلال الرحلات الجوية يلقى اعتراضات

لقي اقتراح لجنة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية الخاص بالسماح للمسافرين بإجراء المكالمات الهاتفية خلال الرحلات الجوية التجارية، موجة من الاعتراضات.

واستند المعارضون للفكرة على أن الاقتراح سيزيد من المعاناة التي قد تتخلل بعض الرحلات الجوية التي لا تكون الأوضاع فيها مستقرة.

وكانت لجنة الاتصالات الفيدرالية قد اقترحت السماح للمسافرين بإجراء المكالمات الهاتفية خلال الرحلات الجوية عند بلوغ الطائرة ارتفاع عشرة آلاف قدم، مع منع أجراء المكالمات خلال مرحلتي الإقلاع والهبوط.

وأكد رئيس لجنة الاتصالات الفيدرالية توم ويلر إن الوقت قد حان لتخفيف القيود التي تحكم إجراء المكالمات الهاتفية في الرحلات الجوية.

وقال ويلر “التكنولوجيا الحديثة يمكن أن تقدم خدمات جوية تتمتع بالأمان والكفاءة للهواتف المحمولة، لذا فإن الوقت مناسب تماما لإعادة النظر في القواعد البالية والقيود التي نفرضها”.

المكالمات الهاتفية خلال الرحلات الجوية قد تتسبب في مشكلات

وأرسل المعارضون بيان لموقع البيت الأبيض يقولون فيه “خلال الرحلات الجوية يكون المسافرون مجبرين على البقاء قيد مكان محدود لفترات طويلة، لذا فإن إجبارهم على الاستماع إلى مكالمات هاتفية خاصة سخيفة ومزعجة من أحد الركاب قد يكون أسوأ فكرة خرجت بها لجنة الاتصالات الفيدرالية.”

الجدير بالذكر أن لجنة الطيران الفيدرالية الأمريكية أعلنت الشهر الماضي أنها ستسمح لركاب الطائرات باستخدام الأجهزة الإلكترونية، خلال مرحلتي الإقلاع والهبوط.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *