خرائط

هكذا يمكنك إضافة أي طريق أو مكان يدوياً في خرائط جوجل

في الكثير من الأحيان نجد أن خرائط جوجل تفتقد الدقة في وصف بعض الأماكن او التفاصيل الهامة في منطقة ما، ولذلك تسمح جوجل بإضافة مكان داخل خرائط جوجل بشكل يدوي واليوم سوف نقدم الخطوات بالتفصيل

خطوات اضافة مكان على خرائط جوجل :

1– اولا يجب ان يكون للمستخدم حساب على جوجل كي يتمكن من القيام باضافة مكان على خرائط جوجل.

2- لنبداء نقوم بفتح (google Map Maker) من خلال الرابط التالي :

http://www.google.com/mapmaker .

بعد فتح الرابط السابق ستجد عدة خيارت منها :

  • اضافة مكان .
  •  تعديل مكان .
  •  اضافة طريق .

3- نقوم باختيار المنطقة التي تريد البحث عنها من خلال خانة البحث الموجودة فوق الخريطة مباشرة .

4- ثم نقوم بتحويل طريقة العرض الى قمر صناعي (satellite) بدلا من العرض عن طريق الخريطة (Map) , وذلك من خلال الخياران الموجدان اعلى يمين الخريطة .

5- يوجد فوق الخريطة شريط اختيارت نقوم بالضغط على اضف جديد (Add New) .

6- بعد ذلك ستفتح نافذة بها خيرات الاضافة تحتار الخيار الاول وهو اضف مكان (Add Place) التي عند وضع اسهم الماوس عليها ستفتح نافذة منسدلة بها قائمة انواع الاماكن التي يتمكن المستخدم من اضافتها مثل ماكن ثابت أو بناية أوطريق وهكذا .

7- بعد اختيار ما نريد اضافته ستفتح الخريطة بشكل أفقي واكبر ويتغير شكل سهم الماوس حسب التصنيف الذي تم اختياره للاضافة .

8- بعد ذلك سبظهر مربع به خانات لمعلومات التصنيف الذي ستم اضافاته مثل الاسم ووصف المكان هل هو شركة أو مطعم كما يمكن اختيار التصنيف من خلال قائمة طويلة ثم نقوم بالضغط على زر استمرار (continue) .

9- بعد ذلك ستظهر قائمة لتعبئة معلومات عن ما يريد المستخدم مع اضافة الايميل و رقم الهاتف والعنوان وهكذا ثم نقوم بالضغط على مربع صغير باللون الازرق مكتوب عليه حفظ (Save) .

 

 

جوجل تفعل في فيسبوك مثلما فعلت فيسبوك في سناب شات

بدأت شركة جوجل الأمريكية محاولتها للقيام بما فعلته فيسبوك في سناب شات، وذلك من خلال جعل مستخدميها ينمو عن طريق تقليد مزاياها.

في الأسبوعين الماضيين، قامت جوجل بما يلي:

  • تحديث التطبيق المحمول مع البيانات والمميزات التي تجعل جزءا منه يبدو مشابه لفيسبوك بشكل أكبر مثل تغذية الأخبار، وتدعو جوجل هذا الجزء من التطبيق باسم “خلاصة”.
  • طرح “تنبيهات SOS”، وهي الأدوات التي تقدم معلومات الطوارئ لمستخدمي خرائط وتطبيقات البحث، ويأتي بعد ثلاث سنوات تقريبا من تقديم فيسبوك ميزة “Safety”، والتي تتيح للمستخدمين التحقق من العائلة والأصدقاء بعد حادث إرهابي أو كارثة طبيعية.
  • بدأت دفع الإشعارات لمستخدمي سطح المكتب مما يشير إلى أنهم يحاولون استخدام التطبيق المحمول للشركة، وأسلوب التسويق هذا مماثل لما يستخدمه فيسبوك.

تحديثات جوجل لتغذية المحمول الخاصة بها، والتي تضم الآن البيانات المحلية للطقس والمطاعم والمناسبات، والجدير بالملاحظة أنها تكشف عن الخوف الأكبر للشركة، ويعتبر هذا جزء متزايد من نشاط الإنترنت يتحرك بعيدا من البحث عن الأشياء على الإنترنت للعثور عليها عن طريق الأصدقاء والناشرين المفضلين على الشبكات الاجتماعية الخاصة بهم، وقد قال كيسلر في مقابلة هاتفية مع شبكة CNBC يوم الجمعة أن: “العالم يخرج عن مفهوم البحث التقليدي”.

ومن خلال منح مستخدمي تطبيقات الجوال معلومات ذات صلة بحجم المعلومات، حتى قبل كتابة طلب بحث في مربع البحث، “تحاول غوغل جعل تجربة البحث أكثر ديناميكية”، و “لديهم الكثير من البيانات والتغذية تساعدهم على ربطها معا”.

نوكيا تحذف تطبيق خرائطها من متجر آبل

خرائط نوكيا لأجهزة آبل

أعلنت شركة نوكيا الفنلندية في بيان رسمي أنها سحبت تطبيق خرائطها الشهير “Here maps” المخصص لأجهزة آبل المحمولة آيفون وآيباد من متجر آبستور.

وأوضحت نوكيا أن السبب في حذف التطبيق يعود إلى نظام التشغيل الجديد iOS 7 الذي أجرت عليه آبل تعديلات لم تلائم تطبيق الخرائط ومن شأنها أن تفسد تجربة استخدامه.

وأشارت نوكيا إلى أن مستخدمي أجهزة آبل المحمولة لا يزالوا قادرين على الاستفادة من خدمة Here maps ولكن من خلال الموقع الرسمي للخدمة بنسخته المخصصة للأجهزة المحمولة M.here.com الذي يوفر جميع المزايا الملاحية التي يوفرها التطبيق الأصلي.

وتقول بعض التقارير أن آبل أعطت مهلة للمطورين ليحسّنوا من تطبيقاتهم بما يتلاءم مع نظام التشغيل الجديد iOS 7 إلا أن نوكيا لم ترغب على ما يبدو الالتزام بهذه المهلة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تثير فيها تطبيقات الخرائط جدلاً على متجر آبستور، فقد سبق لآبل أن حذفت تطبيق الخرائط الخاص بغوغل لإجبار المستخدمين على تحميل تطبيقها الخاص إلا أن الأخير أثبت فشلاً ذريعاً أجبر تيم كوك بنفسه على الاعتذار رسمياً من مستخدمي أجهزة آبل وتطبيق خرائطها.

“ويز” الإسرائيلية ترفض طلب استحواذ من آبل

ويز تقدّم خدمة ملاحة مجانية على مختلف المنصات الجوالة مثل آي أو إس وبلاكبيري وآندرويد وسيمبيان
ويز تقدّم خدمة ملاحة مجانية على مختلف المنصات الجوالة مثل آي أو إس وبلاكبيري وآندرويد وسيمبيان

تقدّمت شركة آبل الأميركية بطلب شراء الشركة المطوّرة لخدمة الملاحة “ويز” إلا أن الصفقة لم تكلّل بالنجاح ، وفقا لتقارير صحفية.

فقد عرضت آبل ما قيمته نصف مليار دولار لإتمام صفقة الاستحواذ على الشركة الاسرائيلية إلا أن الأخيرة متمسّكة بإنهاء المفاوضات لقاء 750 مليون دولار، وفقا لتقرير موقع “تك كرنش” المتخصص بأخبار التكنولوجيا.

ويقول تقرير آخر لموقع “ذا نيكست ويب” أن قيمة شركة ويز وفق آخر جولة تمويلية للشركة بلغ حوالي 200 مليون دولار فقط.

ويضيف الموقع أن “ويز” قد تلقّت خلال الفترة الماضية العديد من عروض الاستحواذ ولكن قوبلت جميعها بالرفض في رغبة من الشركة بتحقيق نجاحاتها مستقلة بذاتها.

يشار أن شركة ويز هي الشركة المطوّرة لتطبيق الملاحة المجاني الذي يتوفر لمعظم منصات التشغيل الجوالة ومنها iOS، ويدعم هذا التطبيق الملاحة بخاصية “تيرن باي تيرن” التي تقدم المسارات مع التوجيهات والأوامر الصوتية.

آبل تنتوي الاستحواذ على مزوّدة الخرائط “توم توم”

تسعى شركة آبل جاهدة لإنجاح صفقة تستحوذ بموجبها على مزوّدة الخرائط وأنظمة الملاحة “توم توم” الهولندية، في محاولة منها للخروج من الهوّة الكبيرة التي وقعت فيها منذ أطلقت تطبيقها الخاص بالخرائط على النظام الجديد iOS6 .

وقد ألمح إلى هذه الصفقة ، هانس سلوب ، أحد المحللين في مجموعة “رابو بنك” الهولندية للخدمات المالية والاستثمارية.

حيث يقول سلوب ، في حديثه للمستثمرين، أن هناك إمكانية بنسبة 30% لأن تتقدم آبل بعرض ناجح للاستحواذ على الشركة الهولندية.

كما يرجح سلوب أن تصل قيمة الصفقة إلى ما يزيد عن 2 مليار دولار تفضّل شركة توم توم أن تحصل عليها نقداً لقاء الخبرة التي ستقدمها لآبل.

ويشار أن شركة “توم توم”  تقدم في طبيعة الحال خدمات في مجال الخرائط لشركة آبل في الوقت الحالي، كما أن الأخيرة لجأت إليها لإصلاح الخلل في تطبيق الخرائط الذي سبب موجة عارمة من الانتقادات.

يذكر أن شركة “توم توم” الهولندية هي من أبرز الشركات المزوّدة للخرائط على مستوى العالم، فضلاً عن أنها المزوّد الرئيسي لشركة آبل إلى جانب كل من “Yelp” و “ناسا”.

آبل تعفي مسؤول الخرائط من منصبه

أكدت تقارير صحفية واردة من شركة آبل الأميركية أن الشركة قد أعفت المدير المسؤول عن برمجيات الخرائط في الشركة من منصبه باعتباره المسؤول الأول عن الجدل الكبير الذي أثارته خدمة الخرائط التي قدمتها آبل مؤخراً ولم تنل إعجاب أغلبية المستخدمين.

ويعد “ريتشارد ويليامسون ” المشرف الأول على فريق إعداد وبرمجة الخرائط في شركة آبل ، وقد تم إعفاؤه من قبل نائب رئيس الشركة “إيدي كو” على أمل استعادة ثقة المستخدمين بالشركة ومنتجاتها من جديد وخصوصاً في ظل احتدام المنافسة مع العملاقة الأخرى غوغل.

وتعمل آبل في الوقت الحالي على الاستعانة بخبرات خارجية في مجال برمجة وتكوين الخرائط كالشركة الهولندية “Tom Tom NV” الرائدة في مجال إعداد نظم الملاحة والخرائط.

يذكر أن غوغل تعمل في الوقت الحالي على وضع اللمسات الأخيرة على برنامج خرائط جديد مخصص لهواتف آيفون وكمبيوترات آيباد اللوحية .