مايكروسوفت ستشتري أنشطة نوكيا لأجهزة الهاتف مقابل 7.2 مليار دولار

أعلنت مايكروسوفت أنها ستشتري القسم الخاص بتصنيع الهواتف الجوالة في شركة نوكيا مقابل 7.2 مليار دولار أميركي في أكبر صفقاتها بقطاع أجهزة الهاتف المحمول.

وكانت نوكيا في الماضي مهيمنة على سوق الهواتف المحمولة لكن أبل وسامسونج تغلبتا عليها في سوق الهواتف الذكية التي تشهد منافسة شديدة.

وسيعود الكندي ستيفن ايلوب – الذي كان يدير قسم برمجيات الشركات في مايكروسوفت قبل أن ينتقل إلى نوكيا عام 2010 – إلى الشركة الأمريكية رئيسا لقسم الأجهزة المحمولة.

ويجري بحث اختيار ايلوب رئيسا تنفيذيا لمايكروسوفت خلفا لستيف بالمر الذي سيتقاعد العام المقبل بعد أن يطلق عملية إعادة تنظيم تهدف لتحويل شركة برامج الكمبيوتر إلى مجموعة لإنتاج الأجهزة وتقديم الخدمات على غرار أبل.

وقال ايلوب للصحفيين “من الواضح فيما أرى أن هذه هي الخطوة الصحيحة إلى الأمام.” لكنه أضاف أنه يشعر “بحزن كبير” لما آلت إليه الأمور.

وعلى مدى ثلاث سنوات تحت قيادة ايلوب تآكلت الحصة السوقية لنوكيا وهبط سعر سهمها.

وفي عام 2011 كتب ايلوب مذكرة قال فيها إن الشركة الفنلندية متأخرة عن نظرائها وتفتقر إلى التكنولوجيا التي تمكنها من اللحاق بالركب ثم اتخذ قرارا مثيرا للجدل باستخدام برنامج ويندوز فون لتشغيل الهواتف الذكية بدلا من برامج نوكيا أو أندرويد الذي تطوره جوجل.

وكانت حصة نوكيا من سوق أجهزة الهاتف المحمول 40 بالمئة في 2007 لكنها بلغت الآن 15 بالمئة بينما تبلغ حصتها من سوق الهواتف الذكية ثلاثة بالمئة فقط.

وقفزت أسهم نوكيا 39 بالمئة إلى 4.10 يورو يوم الثلاثاء إذ أن المستثمرين الذين كانوا قد اقترضوا السهم وباعوه ترقبا لمزيد من الهبوط سارعوا إلى إعادة شرائه للحد من خسائرهم. ويقارن هذا السعر مع 65 يورو سجلها السهم عام 2000.   يتبع

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *