الحكومة البرازيلية تصادر أجهزة الآيفون التي يتم بيعها بدون شاحن

بعد أن طلبت منها البرازيل وضع الشاحن في علبة الآيفون. لم تمتثل شركة آبل ولهذا قررت الحكومة سحب أجهزة الآيفون التي لا تحتوي على شاحن من المتاجر في العاصمة البرازيلية.

شاحن الآيفون

وكانت الحكومة البرازيلية غير راضية عن موقف آبل الذي قررت فيه عدم بيع الشاحن مع الآيفون. وكانت حجتها لحماية البيئة وتقليل الإنبعاثات الكربونية.

وتوقفت آبل عن اضافة الشاحن داخل علبة هاتفها الذكي بدءا من تشكيلة آيفون 12 والطرز الأحدث لأسباب بيئية. لتحتوي علبة الآيفون على الجهاز مع كابل لايتنينج فقط ويتعين على المستخدم شراء الشاحن بشكل منفصل.

إلا أن البرازيل لم تقتنع بتلك الحجة ورأت أن آبل ترغب في تحقيق مكاسب إضافية عبر بيع الشاحن بشكل مستقل. ولهذا فرضت عليها غرامة العام الماضي بلغت قيمتها 2 مليون دولار.

ثم توالت العقوبات على آبل وآخرها، قيام وزارة العدل بإيقاف مبيعات أجهزة الشركة الأمريكية في البرازيل. ومع ذلك مازال صانع الآيفون مُصّر على موقفه دون تغيير.

وفي أحدث موقف لها. قامت الحكومة في البرازيل بسحب أجهزة آبل التي يتم بيعها في متاجر التجزئة بدون شاحن. وركز المنظمون على مصادرة أجهزة آيفون 12 و13 وحتى 14.

إقرأ أيضا من تكنولوجيا نيوز:

شركة آبل الأمريكية تعتزم شراء نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي

فوكسكون تعتذر بعد إحتجاجات الموظفين داخل أكبر مصنع للآيفون في الصين

وعلى ما يبدو فإن كلا من البرازيل وآبل مصممين على مواصلة القتال وتحدي بعضهم البعض. ولكن قد يكون لآبل موقف قوي حيث حصلت على أمر قضائي بإستمرار بيع أجهزتها بدون شاحن في العلبة.

ويرى القاضي الذي أصدر هذا الأمر بأن الشركة الأمريكية لم تنتهك أي قوانين أو حقوق للمستهلك في البلاد. وأن المنظم البرازيلي قد اساء استخدام سلطته ضد آبل.

ويدعم القاضي حجته بأن هناك العديد من الشركات التي تقوم ببيع أجهزتها الإلكترونية في السوق البرازيلي بدون شاحن. إلا أن المنظم لا يأبه سوى بشركة آبل فقط.

أخيرا، لا تمتثل آبل لطلبات المنظم في البرازيل لأنها واثقة من قوة موقفها وأنها ستفوز بالمعركة القضائية. حيث ترى أن عملائها على دراية بالخيارات المختلفة لشحن أجهزتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى