تغريم فيسبوك 276 مليون دولار بسبب تسريب بيانات نصف مليار مستخدم

فرضت لجنة حماية البيانات الأيرلندية (DPC) غرامة على الشبكة الإجتماعية فيسبوك المملوكة لشركة ميتا. وبلغت قيمة الغرامة 265 مليون يورو (حوالي 276 مليون دولار).

تغريم فيسبوك وميتا

وسبب الغرامة على فيسبوك يرجع على حادثة تسريب بيانات المستخدمين العام الماضي 2021. عندما تم إغراق الإنترنت بأرقام الهواتف وأماكن وتواريخ ميلاد أكثر من نصف مليار شخص على الشبكة.

وفشل فيسبوك في منع حدوث هذا التسريب وحماية مستخدميه. وأدى ذلك إلى وجود المعلومات الخاصة بالمستخدمين لأي شخص من أجل استغلالها في التصيد الاحتيالي والهجمات الأخرى.

وعن حادثة تسريب بيانات فيسبوك، قال متحدث بإسم ميتا “محاولة كشط وسرقة البيانات غير المصرح بها أمر غير مقبول ويتعارض مع قواعدنا.

وكانت لجنة DPC قد بدأت تحقيقاتها خلال شهر أبريل 2021 للتحقق من إمتثال وإلتزام فيسبوك بقوانين حماية البيانات التابعة للاتحاد الأوروبي. ولكن ثبت أن ميتا وفيسبوك كانا مذنبين.

وهذه هي ثالث غرامة تفرضها لجنة DPC على شركة ميتا هذا العام. ففي مارس الماضي، فرضت اللجنة غرامة قدرها 18.6 مليون دولار بسبب سوء حفظ السجلات فيما يتعلق بسلسلة من تسريبات البيانات لعام 2018.

إقرأ أيضا من تكنولوجيا نيوز:

انخفاض في محتوى الكراهية والعنف على كلا من فيسبوك وإنستقرام

 فيسبوك سوف يزيل بعض المعلومات من الملفات الشخصية للمستخدمين الشهر المقبل

والتي كشفت عن معلومات خاصة بحوالي 30 مليون مستخدم على فيسبوك. أيضا فرض الإتحاد الأوروبي غرامة قدرها 402 مليون دولار على ميتا في شهر سبتمبر بعد تحقيق ثبت فيه أن إنستقرام التابع لميتا لا يتعامل مع بيانات المراهقين بالشكل المناسب.

كما تم تغريم ميتا ما يقرب من 700 مليون دولار هذا العام، إلى جانب غرامة وصلت إلى 267 مليون دولار على واتساب. بعد قيامه بإنتهاك قوانين خصوصية البيانات في أوروبا العام الماضي.

أخيرا، أكدت ميتا أنه تم تصحيح الأمر وسد الثغرة التي أدت لتسريب بيانات مستخدمي فيس بوك. وقالت الشركة أنها سوف تحاول مراجعة قرار اللجنة الخاص بالغرامة. لكنها في نفس الوقت لم تقرر بعد ما إذا كانت سوف تقوم بالإستئناف على القرار أم ستقبل وتدفع المبلغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى