أبل تلجأ لسامسونج لصناعة شاشات آيباد وماك المستقبلية

كشف تقرير جديد أن شركة أبل لجأت إلى غريمتها سامسونج من أجل صناعة شاشات OLED كبيرة الحجم ستُستخدم لأجهزة آيباد وiMAC في المستقبل القريب، والتي سيتم تطويرها بتكنولوجيا مضاعفة الأداء مقارنة بالشاشات الأخرى المتاحة حاليًا في الأسواق.

وكانت تسريبات أكدت أن أبل استقرت بالفعل على إطلاق أجهزة آيباد القادم بشاشة متطورة من نوع OLED إلا أن التوقعات ذهبت إلى عام 2024، ولكن الآن يبدو أن التغيير قادم في وقتٍ أقرب بكثير.

ووفقًا لقرير جاء عبر MacRumors فإن معلومات قادمة من مصانع سامسونج للشاشات في كوريا الجنوبية، أفادت أن هناك طلبات تقوم فيها الشركة بتطوير شاشات خاصة لمنتجات كبيرة الشاشة لأبل.

وأوضح التقرير أن الشاشات التي تطورها سامسونج لأجهزة آيباد وماك ستكون بتقنيات متقدمة عبارة عن لوحين متوازيين من نوع OLED والتي تؤثر بدورها في زيادة درجة الإضاءة للضعف وتضاعف أيضًا العمر الافتراضي للهاتف 4 مرات.

يُشار هنا إلى أن أبل تتجه إلى استخدام هذا النوع من شاشات OLED لأول مرة، فعلى الرغم من الاعتماد على شاشات OLED ولكن من لوحات واحدة في هواتف آيفون بالفعل، إلا أن الشركة تتخذ منحنى آخر بتوجيه مزيد من الاهتمام بالشاشات الكبيرة.

فوفقًا للتقرير، أبل لاحظت أن استخدام أجهزة آيباد وماك يكون لساعات أطول ولذلك تريد الشركة مزيد من العمر الافتراضي لأجهزتها التي تعلم أنها تكون لاستخدام الأعمال بشكل أكبر، وتتوقع أن تكون تلك الشاشات OLED من لوحين سيكون لها تأثير إيجابي أكبر على هذه الأجهزة.

ومن الجدير بالذكر، أن تسريبات سابقة أكدت على وجود عمل مشترك بين سامسونج وأبل على نفس فكرة تطوير الشاشات في العام الماضي 2021، إلا أن المشروع توقف تمامًا بسبب اكتشاف أن ذلك سيكون باهظ التكلفة بالنسبة لسامسونج وبالتالي لم تكن قادرة على تصنيع ما يكفي من الشاشات بالسعر المناسب.

ومع زيادة تطوير سامسونج لصناعة شاشات OLED مزدوجة اللوحات، فإن الاتفاق عاد مرة أخرى مع أبل على تطوير الشاشات، وقد دخل الاتفاق حيز التنفيذ بالفعل في الوقت الحالي، وسط توقعات أن تصل أولى الأجهزة بتلك الشاشات في العام 2023 المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى