الخصوصية

تغريم غوغل 17 مليون دولار بسبب مراقبة المستخدمين

تغريم غوغل 17 مليون دولار بسبب مراقبة المستخدمين

تغريم غوغل 17 مليون دولار بسبب مراقبة المستخدمين

وافقت شركة غوغل على دفع غرامة قدرها 17 مليون دولار، لتسوية الخلافات التي نشبت جراء قيام الشركة بالتحايل على إعدادات الخصوصية بمحرك بحث سفاري.

وكانت غوغل قد تعرضت لانتقادات عديدة من قبل 37 ولاية أمريكية بالإضافة إلى واشنطن ومقاطعة كولومبيا، بسبب قيام الشركة باستخدام ملفات الكوكيز في متصفح سفاري لتتبع المستخدمين.

غوغل لم تعترف بقيامها بأي مخالفات

ولم تعترف الشركة بقيامها بأي مخالفات، إلا إنها وافقت على عدم استخدام الأكواد البرمجية التي يمكن أن تتسلل خلسة للمستخدم وتتبع عمليات التصفح التي يقوم بها، كما تعهدت بالمساعدة في تثقيف المستخدمين في السنوات الخمس القادمة حول تأثير ملفات الكوكيز، وفقا لوكالة رويترز الإخبارية.

الجدير بالذكر أن غوغل واجهت اتهامات بإنها قامت بتغيير إعدادات سفاري لتتبع المستخدمين، حيث أن المتصفح يأتي في الأساس بخيارات تمنع تتبع ملفات الكوكيز.

غوغل تستخدم بيانات مستخدميها في الإعلانات !

غوغل تستخدم بيانات مستخدميها في الإعلانات !

غوغل تستخدم بيانات مستخدميها في الإعلانات !

بدأت شركة غوغل في استخدام بيانات الصفحات الشخصية والصور الخاصة بمستخدميها في الإعلانات التابعة لها على الإنترنت.

وستكون الإعلانات الجديدة تابعة للصفحات الشخصية لمستخدمي شبكة التواصل الاجتماعي غوغل بلاس البالغين من العمر 18 سنة أو أكثر.

وستظهر الإعلانات على شبكة غوغل بلاس، وفي نتائج محرك البحث، فضلا عن شبكة غوغل الإعلانية.

غوغل تستخدم بيانات مستخدميها في الإعلانات !

غوغل ستستخدم أسماء وصور وتعليقات المستخدمين في الإعلانات

وقالت  غوغل عبر موقعها على الانترنت “إذا كان لديك حساب لدى غوغل، فقد نظهر اسمك وصورتك والأنشطة التي تقوم بها من خلال غوغل أو تطبيقات الطرف الثالث المتصلة بحسابك لدى غوغل مثل الآراء والتعليقات التي تنشرها عن خدماتنا، في الإعلانات والأمور التجارية الأخرى”.

الجدير بالذكر أن ما طبقته غوغل ليس أمرا جديدا، حيث تستخدم شبكتي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر، الصفحات الشخصية للمستخدمين في القيام ببعض الأمور الدعائية.