أشهر 7 خرافات حول إصلاح الهواتف الذكية

أصبحت الهواتف الذكية جزءًا لا يتجزأ من الحياة الحديثة. حيث يتم استخدامها كل يوم في جميع أنواع الأغراض مثل الاتصالات، الترفيه، الملاحة، الأعمال وغير ذلك. إنها أداة لا يمكن الاستغناء عنها.

عندما تسقط هاتفك وتتلف الشاشة، أو يستمر هاتفك في الاحتضار، فإن أول ما يأتي في بالك هو البحث في جوجل عن حل أو تطبق شيئًا قال زميلك في العمل أو جارك أنه سينجح.

في حين أن أخذ النصائح واتباع الحيل الشائعة قد لا يضر دائمًا بجهازك، فهناك بعضًا منها يجب عليك الابتعاد عنه. في هذه المقالة، سنعرض بعض الأساطير الشائعة حول إصلاح الهواتف الذكية.

7 خرافات حول إصلاح الهواتف الذكية

أشهر 7 خرافات حول إصلاح الهواتف الذكية

1. سيتم محو بياناتك

خلافًا للاعتقاد الشائع، لا تحتاج غالبية إصلاحات الهاتف إلى مسح البيانات. بعض أكثر أضرار الهاتف شيوعًا هي الشاشات المكسورة والمشقوقة، والبطاريات والأزرار المعطوبة، والأعطال المتعلقة بالمياه. بالنسبة للجزء الأكبر، لا تؤثر هذه الأضرار المتعلقة بالأجهزة على بياناتك.

وبالتالي، يمكنك إصلاح هاتفك دون الخوف من فقدان البيانات. إذا كنت لا تزال غير متأكد من ذلك، فيمكنك الاستفسار من الفني قبل تسليم جهازك لإصلاحه لتجنب أي سوء تفاهم. ومع ذلك، إذا كان هاتفك يعاني من مشكلة متعلقة بالنظام، فقد تكون بياناتك في خطر.

2. عليك أن تذهب إلى الشركة المصنعة

لا، ليس عليك دائمًا الذهاب إلى مركز الخدمة المعتمد للشركة لإصلاح هاتفك. عندما يتلف هاتفك، يمكنك الاختيار بين متاجر الإصلاح الخارجية ومراكز الخدمة المعتمدة.

أثناء الذهاب إلى مركز الخدمة قد يجعلك تشعر وكأنك سلمت جهازك إلى فني متمرس، قد يقدم متجر الإصلاح المحلي الخاص بك نفس المستوى من الخبرة بسعر أرخص بكثير.

علاوة على ذلك، يتعامل الفنيون المحليون لديك مع مشكلات بسيطة مثل الأزرار المعطلة أو استبدال الشاشة يوميًا. لذلك قد يكون لديهم معالجة أفضل لمثل هذه الإصلاحات.

ومع ذلك، إذا كان الضمان الخاص بك يغطي أنواعًا معينة من التلفيات، فيجب عليك الذهاب إلى الشركة المصنعة للمطالبة به. ومع ذلك، تقدم معظم الشركات ضمانًا لعيوب التصنيع فقط. في مثل هذه الحالات، من الأفضل اختيار متاجر الإصلاح المحلية التي توفر نفس الجودة والخبرة للحصول على صفقة أفضل.

3. لا يمكن إصلاح الأضرار الناتجة عن البلل

تعد المياه عدوًا قاتلًا للهواتف، ولكن لحسن الحظ، يمكنك إنقاذ هاتفك بعد السقوط العرضي في حمام السباحة أو الشاطئ. بعد إخراجه من الماء، فإن أول شيء يجب عليك فعله هو إيقاف تشغيله.

إذا لم تقم بإيقاف تشغيل هاتفك، فقد يتسبب الماء، كونه موصلًا، في حدوث ماس كهربائي ويتلف المكونات بالداخل. سيؤدي إيقاف تشغيله إلى إيقاف جميع العمليات، مما يساعد على منع حدوث ذلك.

بعد ذلك، قم بإزالة شريحة الاتصال SMI وبطاقة الذاكرة SD الخاصة بك، وجفف الفتحات والهاتف بالكامل بقطعة قماش أو منشفة ورقية. ثم أرسله إلى متجر إصلاح وقم بفحصه، حيث يمكن لمعظم مزودي الخدمة إصلاحها بسهولة. لحسن الحظ، تأتي معظم الهواتف الرائدة اليوم بشهادة IP68، لذلك، من المستبعد أن تكون هذه مشكلة بالنسبة لك.

4. أي شيء ممتص سيحفظ هاتفك الرطب

هناك اتجاه شائع، وهو وضع الأشخاص للهواتف المبتلة بالمياه في الأرز، دقيق الشوفان، بذور الشيا، الكحول، أوالسيليكا لتجفيف هواتفهم. في حين أن هذه لها خصائص امتصاص الماء، إلا أنها تستغرق الكثير من الوقت لتعمل. ناهيك عن أن فعاليتها مشكوك فيها.

أشهر 7 خرافات حول إصلاح الهواتف الذكية

بحلول الوقت التي تبدأ فيه هذه الطرق العمل، فإن الماء قد وصل بالفعل إلى الأجزاء الحساسة داخل الهاتف. علاوة على ذلك، يمكن أن تعلق الجزيئات الأصغر مثل بذور الشيا والأرز في السماعة أو تشققات أخرى بهاتفك وتؤثر على الوظائف المختلفة على المدى الطويل.

ظهرت طريقة استخدام الكحول لتجفيف الهواتف الرطبة من حقيقة أن كحول الأيزوبروبيل، الذي يحتوي على 70% من الكحول، يستخدمه الخبراء لإصلاح الهواتف التالفة بسبب المياه.

ولكن، قد يؤدي غمر الهاتف بالكامل في أي كحول أو حتى كحول الأيزوبروبيل إلى إتلاف غطاء هاتفك. ومن ثم، في هذه الحالة، فإن أفضل خيار لك هو ترك المهمة للخبير.

5. يمكنك إصلاح الهاتف بنفسك

قبل تولي مهمة إصلاح هاتفك بنفسك، تذكر أن فني الهاتف لديه سنوات من الخبرة العملية في هذا المجال. حتى عندما تشاهد الكثير من البرامج التعليمية، يمكن أن يصبح الأمر صعبًا، وهناك خطر كبير من التسبب في مزيد من الضرر للجهاز.

ومع ذلك، إذا كنت على دراية تامة وتثق في قدرتك على حلها، فهناك مشكلة أخرى. حيث تستخدم شركات مثل أبل مسامير خاصة تتطلب أدوات خاصة لمنع الأشخاص من فتح الأجهزة. لذلك، من الأفضل إصلاح هاتفك التالف بواسطة خبير بدلاً من محاولة تكرار ما شاهدته في مقاطع فيديو DIY.

6. تكاليف الإصلاح باهظة

في معظم الأوقات، تكون الإصلاحات أرخص من شراء جهاز جديد. على الرغم من أن الشركات قد تجعلك تصدق العكس مع رسوم الخدمة المبالغ فيها، إلا أن هذا ليس صحيحًا تمامًا. إذا أسقطت هاتفك وتوقفت الشاشة عن العمل، فقد تعتقد على الفور أن هاتفك أصبح غير مستجيب.

ولكن قبل أن تقرر شراء هاتف جديد، يجب أن تدع خبيرًا يفحص درجة الضرر. إذا كان الضرر بسيطًا، يمكنك تجنب الإنفاق على هاتف جديد والاستفادة من هاتفك القديم. لتقليل التكاليف، قد ترغب في التفكير في خدمات الإصلاح المحلية أو عبر الإنترنت.

ومع ذلك، فإن تكاليف الإصلاح تعتمد على نوع الضرر. قد لا يكلفك استبدال الشاشة أو البطارية أو الزر البسيط ثروة، ولكن إذا تعرض هاتفك للتلف إلى حد لا يمكن إصلاحه، فقد تضطر إلى الحصول على جهاز جديد.

7. لا داع للقلق بشأن الشاشة المتصدعة

أشهر 7 خرافات حول إصلاح الهواتف الذكية

لا شك أن هذا حدث مع معظمكم؛ استخدام الهاتف مع شاشة مكسورة أو أطراف مشقوقة. إذا كانت الشقوق صغيرة وليست عميقة، فلا داعي للقلق.

ومع ذلك، إذا كانت الشقوق عميقة وتؤثر على كيفية استخدامك للشاشة أو إذا كانت الأجزاء تتساقط، فيجب عليك استبدال شاشتك على الفور. حيث يمكن أن يتسبب ترك شاشة متصدعة مفتوحة في حدوث مشكلات طويلة المدى مثل تشوه الألوان، النقاط الميتة، والبقع الداكنة في الشاشة.

لا تنخدع بخرافات الإصلاح

في حين أنه من المفهوم سبب رغبتك في تولي مهمة إصلاح هاتفك لتوفير بعض التكاليف، إلا أن إتباع أي من هذه الطرق دون حساب قد يضر أكثر مما ينفع. في بعض الحالات، قد يؤدي ذلك إلى زيادة الأمور سوء، وجعلك تصل إلى نقطة اللاعودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى