أخبار سارة لمنتظري جالاكسي S22 في الدول العربية

كشفت تقارير عن تغييرات جديدة في خطط سامسونج بشأن التوزيع الجغرافي للجيل الجديد من هواتفها الرائدة جالاكسي S22 القادمة، مما يعد أخبار سارة لمنتظري الهاتف في الدول العربية.

وتستعد سامسونج للكشف رسميًا عن الجيل الجديد من هواتفها الرائدة، سامسونج جالاكسي S22 الذي سيتضمن ثلاث نسخ، الأساسي والبلس والألترا، وذلك خلال مؤتمر صحفي سيتم عقده يوم 9 من شهر فبراير الجاري.

وبحسب معلومات نشرتها مصادر موثوقة، فإن سامسونج قررت تغييرات في التوزيع الجغرافي لهواتف جالاكسي S22 القادمة بين الدول التي ستحصل على نسخ بمعالج سنابدراجون 8 الجيل الأول، أو معالج سامسونج نفسها Exynos 2200.

ولمن لا يعرف، فإن سامسونج تقوم بتوفير نسخ من هواتفها الرائدة بمعالجين مختلفين مع نفس المواصفات الأخرى، الأول من صناعتها وهو Exynos والثاني سنابدراجون الرائد من شركة كوالكوم.

وعلى الرغم من حقيقة تقديم معالجات Exynos أداء جيد في هواتف سامسونج، إلا أن أداء الهواتف القائمة على معالجات كوالكوم عادة ما تكون أفضل من نواحٍ متعددة بالمقارنة مع أكسينوس.

وأشارت المصادر أن سامسونج قررت طرح جالاكسي S22 القادم بمعالجات سنابدراجون 8 الجيل الأول في أسواق مختلفة على عكس السنوات الماضية، في مقدمتها الهند.

ومن المعروف ارتباط السوق الهندي إلى حد كبير مع أسواق الدول العربية في شمال أفريقيا والخليج العربي، وبذلك المعنى ستكون نسخ الدول العربية مع معالج سنابدراجون الرائد بدلًا من Exynos 2200.

ننصح بقراءة:

وسيكون ذلك تغييرًا جوهريًا في سلسلة S من سامسونج، بداية من جالاكسي S22 ليصل إلى السوق العربي مع معالجات سنابدراجون 8 الجيل الأول.

وفي حالة التأكد من تلك المعلومات، فإنها شائعات لا تنذر بخير لمستقبل معالجات سامسونج Exynos خاصة مع بداية جيل جديد هو Exynos 2200، خاصة بعد أن كانت الشركة غامضة بشكل غير معهود بشأن المعالج الجديد قبل الكشف عنه، والتي عادة ما تكون علامة سيئة.

إذا ثبتت صحة هذه الشائعات وقررت سامسونج إطلاق جالاكسي S22 في هذه الأسواق الكبيرة في حجم الدول العربية والهند، فسيكون ذلك دليلًا إضافيًا على أن سامسونج ليست واثقة جدًا من أحدث معالجاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى