غرامة مالية خيالية تهدد إلون ماسك وإدارة تويتر

بات الملياردير ورجل الأعمال الشهير إلون ماسك، مؤسس ومدير شركتي تيسلا للسيارات الكهربائية وسبايس اكس لاكتشاف وبحوث الفضاء، مهددًا بدفع مبلغ ضخم كغرامة مالية وكذلك إدارة تويتر، بسبب صفقة الاستحواذ المرتقبة.

وتمكن ماسك من حسم صفقة الاستحواذ على شركة توتير مقابل 44 مليار دولار تقريبًا، رغم التأكيد على رفض مجلس إدارة الشركة واللجوء إلى “حبة السم” من أجل منع الاستحواذ، ولكنها في النهاية وافقت. مزيد من التفاصيل من هنا.

وبحسب معلومات نشرتها صحيفة بلومبيرغ، فإن رجل الأعمال الشهير وإدارة تويتر مهددان بغرامة مالية ضخمة قيمتها 2 مليار دولار في حالة التوقف عن حسم صفقة الاستحواذ رسميًا مقابل 44 مليار دولار.

وتوصل ماسك إلى اتفاق مع إدارة تويتر على صفقة الاستحواذ بقيمة 44 مليار دولار لتكون واحدة من أكبر عمليات الاستحواذ على شركات على مر التاريخ، ويحتاج رجل الأعمال إلى بعض الوقت لتجهيز المبلغ وحسم الأمور بشكل رسمي وقانوني.

وأكدت الصحيفة أنه وفقًا للوائح البورصات الأمريكية وهيئة الأوراق المالية الفيدرالية، فإن ماسك وتويتر ملزمان باتمام صفقة الاستحواذ بسبب التأثر التي تم على سوق الأسهم عقب أخبار صفقة الاتسحواذ في الأيام القليلة الماضية.

وفي قوانين محاربة الاحتيال والتلاعب بأسواق البورصة الأمريكية، يحق توقيع غرامات مالية على الطرفين في حالة تراجع أي منهما عن صفقة استحواذ بعد الإعلان عنها.

العقوبة لماسك وتويتر

وفقًا لما سبق، فقد كشفت مصادر من داخل هيئة الأوراق المالية للصحيفة، أنه تعين وضع مبلغ مليار دولار كشرط جزائي لاتمام صفقة الاستحواذ، بحيث سيعاقب ماسك إذا لم يتمكن من جمع مبلغ الاستخواذ أو حسب الاتفاق بين الطرفين.

كما أن إدارة تويتر مُعرضة أيضًا لدفع الغرامة نفسها في حالة التراجع أو إبرام اتفاق على بيع الشركة إلى طرف آخر بخلاف اتفاقها مع ماسك.

وبذلك المعنى فإن نسب إتمام بيع تويتر إلى إلون ماسك هي الأكبر، وذلك في ظل الأخبار التي ترددت مؤخرًا حول احتمالات التراجع بسبب عدم قدرة رجل الأعمال الشهير على تجميع المبالغ المطلوبة.

أشارت الصحيفة هنا إلى أن ماسك لديه أموال نقدية لا تتخط الـ 20 مليار يورو رغم كونه أغنى رجل في العالم، إلا أن ثروته كلها عبارة عن أسهم وأصول ثابته في شركاته، تيسلا وسبايس اكس بجانب الحصة الأكبر في تويتر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى