احتجاجات قوية وأعمال عنف في أكبر مصنع لأجهزة الآيفون في الصين

أشارت التقارير إلى اندلاع احتجاجات قوية داخل أكبر مصنع لأجهزة الآيفون في الصين. حيث اشتبك موظفي فوكسكون مع أفراد الأمن. بسبب القيود الخاصة بمنع تفشي فيروس كورونا.

فوكسكون و الآيفون

ووفقا لموقع بلومبيرج، قام أكثر من 100 عامل بأعمال عنف في المصنع الرئيسي لأجهزة الآيفون الخاصة بشركة آبل في الصين وتحديدا في منشأة فوكسكون.

وظهر في مقطع الفيديو مسرب محاولة العمال دفع رجال يرتدون ملابس بيضاء. ومناوشات مع رجال الأمن في محاولة للهرب من المصنع.

حيث قامت شركة فوكسكون بمنع العمال من الخروج وسط إجراءات مشددة وقيود قوية لمنع تفشي الفيروس التاجي.

لكن العمال اشتكوا من الإهمال وعدم حصولهم على المساعدات أو حتى حمايتهم وتقديم الرعاية اللازمة لهم.

وقال أحد الشهود إن الاحتجاج اندلع أثناء الليل بسبب عدم دفع الأجور للعمال إلى جانب القيود الصارمة والخوف من تفشي العدوى في المصنع.

وأصيب عدد من العمال في الاشتباك قبل أن تعيد شرطة مكافحة الشغب النظام داخل المصنع.

حاولت شركة فوكسكون إقناع العمال بالبقاء إلى جانب تعيين موظفين جدد من خلال تقديم رواتب ومكافآت أعلى. لكنها حاولت التملص من الأمر وتغيير العقود.

وتعتبر الشركة التايوانية فوكسكون التي لديها 200 ألف موظف، هي المصنع الرئيسي والشريك الأهم لشركة آبل وأكبر مُصّنع لأجهزة الآيفون. حيث تنتج تقريبا 70% من شحنات الآيفون على مستوى العالم.

إقرأ أيضا من تكنولوجيا نيوز:

مشكلة في iCloud تتسبب في وصول بيانات المستخدمين لغيرهم

شركة أبل تقوم بجمع بيانات المستخدمين دون علمهم بالآيفون

وهذه ليست المرة الأولى التي يحدث بها أعمال عنف داخل منشآت شركة فوكسكون. حيث فر العديد من العمال سابقا بجانب احتجاجات واشتباكات مع الأمن. بسبب البيئة الغير آمنة والتعامل بإهمال مع تفشي كورونا وعدم كفاية الحصص الغذائية للعمّال.

يُذكر أن آبل تعاني من ضعف مبيعات الفئة العادية من آيفون 14 لكن، في نفس الوقت هناك إقبال قوي على شراء الطرز الأعلى مثل آيفون 14 برو وبرو ماكس.

أخيرا، في وقت سابق من هذا الشهر، قالت شركة آبل أنها تتوقع حدوث انخفاض في شحنات أجهزة آيفون 14 بسبب تعطل الإنتاج في مدينة تشنغتشو الذي يوجد بها أكبر مصنع للآيفون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى