ألزمت المحكمة الأوروبية العليا شركة غوغل الأمريكية بحذف المحتويات الخاصة بالمستخدمين من نتائج محرك البحث، التابع لها، في حال طلبهم ذلك. وأشارت المحكمة إلى أن المستخدمين لهم الحق في مطالبة جوجل والمحركات الأخرى بحذف أو تعديل نتائج البحث إذا كانت تحتوي على معلومات تنتهك خصوصيتهم، بحسب موقع Cnet. وتعليقا على قرار المحكمة، قال متحدث باسم غوغل " هذا الحكم مخيب لآمال محركات البحث... نحتاج حاليا إلى بعض الوقت لتحليل تداعيات الأمر". تجدر الإشارة إلى أن القضية تعود إلى عام 2009، عندما وجد الإسباني كوستيخا جونزاليس نتائج في محرك بحث غوغل لموضوعات قديمة تكشف عن قيامه ببيع عقارات كان يملكها عندما مر بضائقة مالية في التسعينات، إلا إنه أراد حذف تلك الموضوعات، ودعمته في ذلك هيئة حماية البيانات الإسبانية.

ألزمت المحكمة الأوروبية العليا شركة غوغل الأمريكية بحذف المحتويات الخاصة بالمستخدمين من نتائج محرك البحث، التابع لها، في حال طلبهم ذلك. وأشارت المحكمة إلى أن المستخدمين لهم الحق في مطالبة جوجل والمحركات الأخرى بحذف أو تعديل نتائج البحث إذا كانت تحتوي على معلومات تنتهك خصوصيتهم، بحسب موقع Cnet. وتعليقا على قرار المحكمة، قال متحدث باسم غوغل " هذا الحكم مخيب لآمال محركات البحث... نحتاج حاليا إلى بعض الوقت لتحليل تداعيات الأمر". تجدر الإشارة إلى أن القضية تعود إلى عام 2009، عندما وجد الإسباني كوستيخا جونزاليس نتائج في محرك بحث غوغل  لموضوعات قديمة تكشف عن قيامه ببيع عقارات كان يملكها عندما مر بضائقة مالية في التسعينات، إلا إنه أراد حذف تلك الموضوعات، ودعمته في ذلك هيئة حماية البيانات الإسبانية.

ألزمت المحكمة الأوروبية العليا شركة غوغل الأمريكية بحذف المحتويات الخاصة بالمستخدمين من نتائج محرك البحث، التابع لها، في حال طلبهم ذلك.

وأشارت المحكمة إلى أن المستخدمين لهم الحق في مطالبة جوجل والمحركات الأخرى بحذف أو تعديل نتائج البحث إذا كانت تحتوي على معلومات تنتهك خصوصيتهم، بحسب موقع Cnet.

وتعليقا على قرار المحكمة، قال متحدث باسم غوغل ” هذا الحكم مخيب لآمال محركات البحث… نحتاج حاليا إلى بعض الوقت لتحليل تداعيات الأمر”.

تجدر الإشارة إلى أن القضية تعود إلى عام 2009، عندما وجد الإسباني كوستيخا جونزاليس نتائج في محرك بحث غوغل  لموضوعات قديمة تكشف عن قيامه ببيع عقارات كان يملكها عندما مر بضائقة مالية في التسعينات، إلا إنه أراد حذف تلك الموضوعات، ودعمته في ذلك هيئة حماية البيانات الإسبانية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *