أصدرت النيابة العامة في كوريا الجنوبية أمس مذكرة اعتقال بحق رئيس شركة سامسونج “Lee Jae-yong”، وذلك بسبب تهمتي الرشوة والاختلاس.

وقد كان Lee Jae-yong” تسلم منصبه في شركة سامسونج حديثا، والتحريات تثبت أن رئيس سامسونج قد قام بدفع رشوة، وذلك ليضمن دعم حكومي ليحل محل والده في رئاسة سامسونج، وهذا يعني أن الشركة الكورية تعاني من ضغوطات كبيرة.

ويحتل لي حاليا منصب نائب رئيس سامسونج للإلكترونيات، ولكنه يعد القائد الفعلي للشركة الكورية، حيث أنه الابن الوحيد لرئيس المجموعة الذي أصيب بنوبة قلبية أبعدته عن الإدارة، وقد تم استجوابه من قبل الشرطة في الأسبوع الماضي لما يزيد عن 20 ساعة.

وبعملية الاعتقال هذه سيكون منصب القيادة في شركة سامسونج فارغا، وقد صرح المدعي العام الكوري الجنوبي أن لي قام بإعطاء تعليمات للشركات التابعة لسامسونج، وذلك لتقديم تبرعات بملايين الدولارات أثناء عام 2015 إلى تشوي سون سيل، واثنين من الأشخاص التابعين لتشوي مقابل تقديم الرئيس دعم حكومي.

ومن المقرر انعقاد المحكمة يوم الأربعاء لإطلاق قرار بالموافقة على مذكرة الاعتقال، وقد قدر مكتب المدعي العام أن قيمة الرشاوي التي قدمتها سامسونج تصل إلى 36 مليون دولار، وهذا لحصولها على موافقة حكومية تتعلق باندماج الشركات التابعة لها، والموافقة على انتقال القيادة عن طريق تقديمها للحكومة طلبات غير صحيحة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *