أشارت دراسة نرويجية حديثة إلى أن استخدام الهواتف الذكية في السرير يجعل من النوم أمرا عسيرا، وهذه الدراسة تم نشرها يوم الاثنين.

وقامت هذه الدراسة النرويجية بفحص العلاقة بين استعمال الأجهزة الذكية أثناء النهار وقبل النوم بساعة واحدة وأثر ذلك على النوم، وقد اشترك في هذه الدراسة حوالي 10 آلاف مراهق من النرويج، والذين تترواح أعمارهم بين 16-19 عاما، واستغرقت الدراسة عامين.

وتوصلت الدراسة إلى أنه كلما ارتفع استعمال الأجهزة الذكية سواء أثناء النهار أو قبل النوم بساعة فإن قدرة الجسم على الخلود للنوم تقل بسرعة، وكان التأثير الأكبر من نصيب الساعة الأخيرة، وذلك بسبب احتواء الأجهزة الذكية على أنشطة منبهة للعقل بشكل كبير مثل شبكات التواصل والأخبار.

وأوضحت أيضا أن الإشعاعات الكهرومغناطيسية المنبعثة من شاشات الأجهزة تجعلنا غير قادرين على الاستمتاع بليلة هانئة، حيث أنها تقلل فترة النوم، والاستعمال المبالغ فيه للشاشات خلال التمدد على السرير يتسبب في إصابة الرأس بالصداع، بالإضافة إلى آلام في العضلات.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *