اختراق وتسريب بيانات 1.5 مليون مواطن سنغافوري ورئيس الحكومة

تعرضت قاعدة البيانات الصحية التابعة للحكومة السنغافورية لهجوم إلكتروني كبير يوم الجمعة الماضي تسبب في اختراق بيانات 1.5 مليون مواطن من بينهم رئيس الوزراء لي هسين لونج Lee Hsien Loong، وقد أثر هذا الاختراق على البيانات الشخصية والطبية لأكثر من ربع سكان سنغافورة.

ووفقا لبيان وزارة الصحة في سنغافورة تسبب هذا الاختراق في الحصول على البيانات الشخصية غير الطبية للمواطنين والتي تتضمن الأسماء، وأرقام هوية المرضى NRIC.

واستهدف المهاجمون على وجه التحديد وبشكل متكرر البيانات الشخصية لرئيس الوزراء لي هسين، بغرض الحصول على معلومات عن حالته الصحية ونوع الدواء الذي يتناوله.

وتعتبر سنغافورة هي من بين الدول الرائدة في مجال مركزية البيانات، حيث تجمع الدولة كل البيانات في برنامج وطني مركزي متصل ببيانات المواطنين من خلال ما يطلق عليه الهوية الرقمية الوطنية.

قالت سنغافورة إنها تواجه تهديدًا متناميًا من المتسللين والجرائم الإلكترونية. ففي تقرير صدر الشهر الماضي استنادًا إلى بيانات عام 2017، قالت وكالة الأمن الإلكتروني في سنغافورة: “إن المدينة واجهت أكثر من 2000 حالة تشويش لمواقع الويب، و23 ألف محاولة لتصيد البيانات الشخصية الحساسة، وعلامات على أن آلاف أجهزة الكمبيوتر قد تعرضت للتهديد في العام الماضي فقط.

تعليقات
تحميل...