اختراق واسع لمنصة تويتش

قام أحد المخترقين المجهولين بتسريب قاعدة بيانات تويتش بالكامل في ملف تورنت بحجم 125 جيجابايت تم رفعه على موقع 4chan، وفقًا لـ Video Games Chronicle. حيث يشير التقرير إلى أن البيانات من محتمل أنه تم الحصول عليها مؤخرًا يوم الاثنين. نقلًا عن Android Central.

أكد موقع تويتش عملية الاختراق تلك لـ Android Central، ووعد بمشاركة تفاصيل إضافية بعد أن تكمل التحقيقات في هذه الواقعة.

بالإضافة إلى النص المصدري لتويتش، والذي سُرب بالكامل، يُقال إن التسريب حوى على أمور متعلقة بتقارير المدفوعات لصناع المحتوى من العام 2019، حِزم تطوير البرامج SDKs وخدمات أمازون الداخلية للويب AWS، أدوات الفريق الأحمر Red Teaming، بالإضافة إلى منافس Steam، والمعروف بالاسم الكودي “Vapor”، المُصمم من قِبل Amazon Game Studios، والذي لم يُصدر بعد.

أطلق المخترق على ملف التورنت اسم “تسريبات تويتش الجزء الأول Twitch leaks part one”، مما يشير إلى إمكانية تسريب المزيد من البيانات عبر الإنترنت قريبًا. لا تزال الأمر غير واضحًا ما إذا كان المتسلل قادرًا على الحصول على معلومات شخصية لمستخدمي تويتش، مثل كلمة مرور الحساب أو العنوان.

إذا كنت من مستخدمي تويتش، فيوصى بشدة بتغيير كلمة المرور الخاصة بك وتمكين المصادقة الثنائية لحسابك. لتمكين المصادقة الثنائية، قم بتسجيل الدخول إلى حساب تويتش الخاص بك واضغط على الصورة الرمزية الخاصة بك. بعد ذلك، اضغط على الإعدادات وتوجه إلى صفحة الأمان والخصوصية Security and Privacy لبدء إعداد المصادقة ذات العاملين. ومع ذلك، وجب التأكيد على أنه يجب التحقق من البريد الإلكتروني المرتبط بحسابك على تويتش حتى يتم تمكين المصادقة الثنائية.

تعرض تويتش مؤخرًا لانتقادات شديدة بسبب التقاعس عن الكراهية والمضايقات التي يتعرض لها المستخدمين على المنصة. حيث في الشهر الماضي، قاطع بعض مستخدمي تويتش الشركة لمدة يوم للضغط عليه لأجل فعل شيء حيال ما يُعرف بـ “غارات الكراهية”.

اقرأ أيضًا: تويتش تُعلن عن أدواتها الجديدة لمكافحة حملات الكراهية

بالعودة إلى شهر أغسطس، قامت المنصة بإصدار تحديثًا لإصلاح “ثغرة أمنية” في عوامل الفلترة الاستباقية “للكشف بشكل أفضل عن الكلام الذي يحض على الكراهية” في الدردشة. كما تخطط لتحسين عملية التحقق من الحساب وإطلاق الكشف عن الحظر على مستوى القناة للقضاء على المضايقات.

تابعوا تكنولوجيا نيوز على :


        

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى