تسريب لهاتف Galaxy A33 5G يؤكد أن سامسونج قررت المضي على خطى أبل

أجبر اتجاه الهواتف الذكية مطوري تكنولوجيا الصوت على تحسين حالة سماعات البلوتوث للتنافس مع الملحقات السلكية عالية الجودة. فبفضل جهاز آيفون X الذي تم إطلاقه في عام 2017 تخلصنا من منفذ سماعة الأذن التي كانت بحجم 3.5 ملم.  اليوم أصبح هناك العديد من سماعات الأذن اللاسلكية، والتي تغطي مجموعة واسعة من الأسعار والجودة والأحجام، لدرجة أن سامسونج قررت أخيرًا المضي على خطى أبل والتوقف عن سماعات الرأس بداية من Galaxy A33 5G في سلسلة Galaxy A.

ربما تأخرت سامسونج في هذه الخطوة بسبب اختلاف قابلية الهواتف الذكية في مدى التوافق مع السماعات الحديثة، لكن قد تكون راحة المستخدم ومواكبة التطور أهم من الجودة في بعض الأوقات. فقد يفضل البعض التغيير على الجودة، خاصة إذا كان السعر مناسب. لحسن الحظ، استطاعت سماعات البلوتوث وسماعات الأذن اللاسلكية وearbuds تحقيق نفس جودة السماعات السلكية بالإضافة إلى ميزة الراحة أثناء الاستخدام.

ميزات استخدام السماعات اللاسلكية في الهواتف الذكية

عند إلحاق الهواتف الذكية الجديدة بسماعات الأذن اللاسلكية، سيقلل هذا من سمك الهاتف بضع ملليمترات بالإضافة إلى توفير مساحة أكبر للمكونات الداخلية، مثل البطارية.

كما يتوقع أن تنخفض تكلفة تصنيع الهاتف، وبالتالي انخفاض سعر الهاتف.

هاتف Galaxy A33 5G من سامسونج

وفقًا لعروض 91mobiles وOnLeaks في الأسبوع الماضي، من المتوقع أن يتم إطلاق Galaxy A33 5G مع سماعات أذن لاسلكية. كذلك يشبه الهاتف بشكل كبير هاتف Galaxy A53 5G الذي تم تسريبه أيضًا الأسبوع الماضي، وكان من المتوقع  أن يكون كلا الهاتفين بدون منفذ لسماعات الأذن التقليدية. بعد هذه الخطوة من سامسونج يمكننا توقع أن تأخذ الشركة نفس الخطوة مع Galaxy A73 5G.

لن يكون هذان الهاتفان أول هواتف سلسلة Galaxy A التي تتخلى عن منفذ سماعة الرأس التقليدية، لكنهما يمثلان البداية التي من خلالها نتوقع أن تقوم سامسونج بإزالة كل منافذ سماعة الرأس من معظم هواتفها على جميع الفئات بحلول العام المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى