تويتر يُحقق إيرادات مخيبة للآمال ويُلقي باللوم على إيلون ماسك

أعلنت موقع التغريدات الشهير تويتر عن أرباح الربع الثاني وأرقام نمو المستخدمين التي فاقت توقعات المحللين.

وقال تويتر أن الإيرادات التي جائت مخيبة للآمال سببها هو أغنى رجل في العالم حيث أدى قراراه بإلغاء صفقة الشراء لتراجع سعر السهم للشركة.

وتوقع المحللون أن يزيد تويتر من أرباحه بنسبة 10.5٪ لتصل إلى 1.32 مليار دولار. إلا أن الشركة حققت إيرادات بلغت 1.18 مليار دولار أمريكي خلال الربع الثاني وهو ما يمثل انخفاضًا سنويًا بنسبة 1٪.

ومعظم أرباح تويتر تأتي من الإعلانات الرقمية عبر المنصة وعلى الرغم من نمو نشاط الإعلانات بنسبة 2٪ في الربع الثاني ليصل إلى 1.08 مليار دولار. إلا أن هذه الزيادة قابلها انخفاض بنسبة 27٪ في الإشتراكات والإيرادات الأخرى.

إقرأ أيضا من تكنولوجيا نيوز:

 بعد أزمة شراء تويتر.. 3 أخطاء قاتلة وقع فيها إلون ماسك بسبب تغريداته

وأحد الأسباب الأخرى لخسارة تويتر، يرجع إلى بيع شبكة اعلانات الهاتف المحمول MoPub العام الماضي في صفقة بقيمة 1.05 مليار دولار.

كما أشار موقع التغريدات إلى أسباب أخرى لعدم تحقيق الأباح المتوقعة ومنها  المشاكل الخاصة بصناعة الإعلانات. بالإضافة إلى تعليق صفقة الاستحواذ من قبل إيلون ماسك والتي جعلت الشركة في مهب الريح.

صفقة تويتر وماسك

في أبريل، وقع ماسك اتفاقية للاستحواذ على تويتر مقابل 44 مليار دولار. لكن الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا وأغنى رجل في العالم قرر التراجع وإلغاء الصفقة. وكان رد فعل تويتر أنه قرر رفع دعوى قضائية لإجبار إيلون ماسك على اتمام الصفقة.

بالرغم من تراجع أرباح تويتر خلال الربع الثاني إلا أن عدد المستخدمين النشطين يوميا قد زاد في نفس الربع.

ووصل العدد إلى 237.8 مليون مستخدم نشط خلال الربع الثاني وهو ما يمثل زيادة سنوية بنسبة 16.6٪.

ولعل تلك الزيادة ترجع إلى محاولة موقع التغريدات لجذب مستخدمين جدد عبر تطوير ميزات جديدة وإبقاء المستخدمين متفاعلين على المنصة طوال الوقت.

أخيرا، كانت خسارة الطائر الأزرق ترجع إلى زيادة تكاليف التشغيل حيث قفزت نفقات الشركة بنسبة 31% على أساس سنوي خلال الربع الثاني. لتصل إلى 1.52 مليار دولار منها 33 مليون دولار تكاليف مرتبطة بصفقة إيلون ماسك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى