بلومبرغ: أبل تعتزم تقليص إنتاج آيفون 13

من المرجح أن تخفض أبل أهدافها المتوقعة لإنتاج هاتف آيفون 13 لعام 2021 بما يصل إلى 10 ملايين وحدة، حيث طالت أزمة نقص الشرائح هاتف آبل الرائد الجديد، وفقًا لأشخاص على دراية بالموضوع. نقلًا عن بلومبرغ.

كانت الشركة تتوقع إنتاج 90 مليون نسخة من هاتف آيفون الجديد في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام، لكنها تخبر الآن شركاء التصنيع أن الإجمالي سيكون أقل لأن Broadcom Inc. وTexas Instruments Inc.، وفقًا للأشخاص الذين رفضوا الإفصاح عن هويتهم، تعاني من توريد كميات كافية من المكونات.

تُعتبر أبل واحدة من أكبر مشتري الشرائح في العالم وتحدد الإيقاع السنوي لسلسلة توريد الإلكترونيات. ولكن حتى مع القوة الشرائية القوية، فإن شركة آبل تصارع نفس التخبطات التي تعاني منها معظم الشركات التقنية في جميع أنحاء العالم. حيث حذر كبار مصنعي الشرائح من أن الطلب سيستمر في تجاوز العرض طوال العام المقبل وربما بعده.

تحصل أبل على قطع الشاشة من شركة Texas Instruments، في حين أن شركة Broadcom هي موردها القديم للمكونات اللاسلكية. تقوم شريحة Texas Instruments، غير المتاحة، بتشغيل شاشات OLED الموجودة في الآيفون. حيث تواجه أبل أيضًا نقصًا في المكونات من موردين آخرين. كما رفض ممثلو أبل وTexas Instruments التعليق. لم ترد Broadcom أيضًا على طلب للتعليق.

أثر النقص بالفعل على قدرة أبل توريد أجهزة جديدة للعملاء. حيث تم طرح هواتف آيفون 13 برو و13 برو ماكس، ولكن لن يتم تسليم الطلبات من موقع أبل لمدة شهر تقريبًا. ويتم عرض الأجهزة الجديدة على أنها “غير متوفرة حاليًا” للاستلام من العديد من متاجر البيع بالتجزئة التابعة للشركة. كما يشهد شركاء أبل أيضًا تأخيرات مماثلة في الشحن.

من المقرر شحن الطلبات الحالية في منتصف شهر نوفمبر تقريبًا، لذلك، لا يزال بإمكان أبل توصيل أجهزة آيفون الجديدة للمستهلكين في الوقت المناسب لموسم العطلات. حيث من المتوقع أن يكون الربع الواقع في نهاية العام هو أكبر حملة مبيعات لشركة أبل حتى الآن، حيث تدر عائدات تصل إلى 120 مليار دولار. قد ترتفع هذا بنسبة 7 ٪ تقريبًا عن العام السابق، بل وأكثر تقريبًا مِما حققته أبل خلال عقد من الزمن.

تُظهر لنا محنة أبل أنه لا مأوى من العجز العالمي الناتج عن جائحة COVID-19 حتى للشركات العملاقة مثل أبل. بالإضافة إلى مواجهة ضعف توفر الآيفون، كافحت الشركة لصنع ما يكفي من ساعات Apple Watch Series 7 ومنتجات أخرى.

في وقت سابق من هذا العام، حذرت شركة أبل من أنها ستواجه قيودًا في توريد أجهزة آيفون وآيباد خلال الربع المنتهي في سبتمبر. في إشارة من الشركة إلى نقص الشرائح العالمي في ذلك الوقت. تضمنت تلك الفترة حوالي أسبوع ونصف من إيرادات آيفون 13.

ليس لدى Broadcom مصانع كبرى خاصة بها وتعتمد على عقود مصنعي الشرائح مثل شركة TSMC. حيث تصنع شركة Texas Instruments بعض الشرائح داخل الشركة، ولكنها تعتمد أيضًا على التصنيع الخارجي. هذا يعني أنهم جزء من معركة صعبة بشكل متزايد لتأمين القدرة الإنتاجية في TSMC وغيرها من المسابك. إن أبل هي عميل لـ TSMC نفسها، في الواقع، إنها أكبر عملاء الشركة. حيث تعتمد أبل عليها في تصنيع معالجات A-Series، لكن لا يبدو أنها مهددة بالنقص في الوقت الحالي.

هناك علامات على أن أزمة الشرائح تزداد سوءًا. حيث ارتفعت المهل الزمنية في الصناعة، أي الفجوة بين تقديم طلب شراء أشباه الموصلات والتسليم، للشهر التاسع على التوالي إلى متوسط ​​21.7 أسبوعًا في سبتمبر، وفقًا لمجموعة سسكويهانا Susquehanna المالية.

للمساعدة في حل مشكلات سلسلة التوريد، تطلب وزارة التجارة الأمريكية من مصني الشرائح العالميين الرد على مجموعة من الاستبيانات بحلول الثامن من نوفمبر، لكن هذا الجهد يواجه مقاومة من المشرعين والمديرين التنفيذيين في تايوان وكوريا الجنوبية.

غردت وزيرة التجارة الأمريكية Gina Raimondo في وقت سابق من هذا الأسبوع حول خطة مقترحة بقيمة 52 مليار دولار لدعم تصنيع الرقائق في الولايات المتحدة. كما قال رئيس الوزراء الياباني Fumio Kishida إنه سيعمل على إنشاء قاعدة لإنتاج الشرائح في بلاده.

على نحو منفصل، قد تزيد أزمة الطاقة التي طال أمدها في الصين من متاعب صانع الآيفون. حيث قالت شركة TPK Holding Co.، وهي مورد لشركة أبل، الأسبوع الماضي إن الشركات التابعة في مقاطعة فوجيان جنوب شرق الصين تعدل جدول إنتاجها بسبب قيود الطاقة الحكومية المحلية. جاء ذلك بعد أقل من أسبوعين من اعتماد شركة Pegatron Corp، المسؤولة عن تجميع أجهزة آيفون، تدابير لتوفير الطاقة وسط القيود التي تفرضها الحكومة.

تابعوا تكنولوجيا نيوز على :


        

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى