تقارير: قسم الرعاية الصحية لدى أبل يعتمد على بيانات مُضللة

إن موظفي أبل، الذين أثاروا مخاوف متعلقة بالبيانات المضللة المستخدمة لدعم المنتجات الصحية الجديدة، قد تعرضوا للتجاهل أو التعنيف. بالإضافة إلى ذلك، فإن انعدام الهيكلية داخل المجموعة الصحية، إلى جانب المشكلات التنظيمية الأخرى، تؤدي إلى إبطاء وإحباط طموحات الشركة للدفع بقسم الرعاية الصحية، وفقًا لما قاله موظفي أبل الحاليين والسابقون لـ Insider. نقلًا عن The Verge.

ركزت بعض المخاوف على العيادات التي أنشأتها أبل لتوفير الرعاية الصحية للموظفين وتطوير طرق لدمج البيانات التي تم جمعها من أجهزة أبل في الرعاية. قال أحد الأطباء المشاركين في المشروع، السيد Will Poe، في خطاب استقالة إلى الرئيس التنفيذي Tim Cook إنه يشعر بالقلق من أن أعضاء الفريق يقدمون معلومات مضللة ووردية للغاية لرئيس العمليات Jeff Williams، الذي يشرف على الجهود الصحية للشركة، هكذا قال الموظفون السابقون لـ Insider. كان Poe قلقًا من أن أعضاء الفريق أخبروا Williams أن العيادات تقدم رعاية “عالية الجودة”، على الرغم من أن جودة الرعاية لم يتم قياسها بطريقة موحدة، حسبما أفاد موقع Insider.

أثار موظفون آخرون مخاوف مماثلة عن Cook وWilliams، وفقًا لما ذكرته Insider، لكن الشركة لم تتخذ أي إجراء. حيث قال أحد الموظفين السابقين ” إن الشركة لا تريد المساعدة. إنها سعيدة تمامًا بالوضع الراهن”.

تدعي شركة أبل أن أجزاء من رواية Insider تستند إلى معلومات “قديمة”. حيث قال Fred Sainz، مدير أول للاتصالات في أبل، في بيان لـ Insider، إن الشركة لا تزال في “المراحل الأولى من عملنا في مجال التكنولوجيا الصحية”.

كما سرد تقرير The Wall Street Journal الصادر في يونيو المشاكل المتعلقة بالعيادات الصحية الداخلية، وقال إن الموظفين قلقون بشأن الطريقة التي تم بها جمع البيانات وتقديمها.

أفاد موقع Insider أن تركيز فريق أجهزة أبل على إنشاء تطبيقات ومنتجات للمستهلكين، وليس للأدوية، أدى أيضًا إلى تعقيد العمل الذي يقوم به الفريق الصحي لبناء برنامج رعاية أولية أكثر قوة من خلال العيادات الداخلية. بدأت الشركة في التفكير في العيادات وعملها كوسيلة لدفع مبيعات Apple Watch، بدلاً من اعتبارها مشروعًا خاصًا بها، كما قال أشخاص على عِلم بهذا النهج لـ Insider.

أخبر الموظفون الحاليون والسابقون Insider أنه لا توجد استراتيجية واضحة للفريق الصحي وأن الثقافة الداخلية لا تسمح بإبداء الآراء. إحدى الطبيبات التي كانت تعمل مع فريق العيادة، والتي كانت لديها تقارير مباشرة قد مُحيت بعد أن أباحت عن العناية التي يتم تقديمها في العيادة ومعارضة السيدة Sumbul Desai، نائب رئيس القطاع الصحي لدى أبل ورئيسة المشروع، في اجتماع. تم فصل أحد مدراء البرنامج الهندسي بعد فترة وجيزة من قوله في اجتماع إن “بعض الأشخاص في المؤسسة يفضلون سرد القصص الجيدة على تمثيل البيانات بدقة،” هكذا قال الموظفون السابقون لـ Insider.

وقال Sainz في بيان لـ Insider: “يتم التحقيق في أي وجميع مزاعم السلوك الانتقامي بدقة والتعامل معها بإجراءات تصحيحية مناسبة. يشجع جميع قادة المجال الصحي الموظفين على فعل الصواب دائمًا، التحدث، وطرح الأسئلة.”

تأتي هذه الاكتشافات في الوقت الذي بدأت فيه الثقافة العامة لشركة أبل في التحول، حيث يتحدث المزيد من الموظفين عن مكان العمل ويدفعون المديرين التنفيذيين إلى أخذ مخاوفهم على محمل الجد.

تابعوا تكنولوجيا نيوز على :


        

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى