ببجي تعلن الحرب على الهاكرز بحظر أجهزتهم نهائيًا

قررت شركة تنسنت المطورة للعبة ببجي الشهيرة، اتخاذ خطوات صارمة ضد الهاكرز في اللعبة واللاعبين الذين يقوموا بالخش بعد زيادة أعداد الشكوى من أعمال الاختراق والتأثير على سير اللعبة.

وفي الطبيعي تقوم ببجي بحظر حسابات الهاكرز من قاعدة بياناتها تمامًا، ولكنها تكون في أغلب الأوقات بعد فترة من بقائهم وقيامهم بالتأثير على غيرهم سلبيًا، كما يعود مرة أخرى بحسابات جديدة بسهولة.

وبحسب أحدث التقارير فإن هناك قرار صارم تم اتخاذه في استوديوهات تطوير اللعبة، بتوجيه ضربه للهاكرز تمامًا من خلال حظر أجهزتهم من خلال عنوان الماك الخاص بهم (MAC Adress) لمنعهم من العودة مرة أخرى.

وتفيد الأخبار أن الشركة قررت حظر أجهزة الهاكرز دون عودة، وبذلك سيتم القضاء تمامًا على أعمال الخش في اللعبة القتالية الشهيرة.

وعلى الرغم من وجود بعض الخوارزميات التي تتبعها الشركة لمعرفة الهاكرز والتي تقع في الخطأ في بعض الأوقات في تحديد حسابات الهاكرز، ولكن تنسنت اتخذت قرارها على أن يتم الاعتماد على العامل البشري بشكل أكبر قبل حظر الأجهزة من كمبيوتر أو هاتف.

ببجي قررت حظر أجهزة الهاكرز نهائيًا

وبذلك المعنى، فإن هاكرز ببجي لن يتمكنوا من إعادة فتح حسابات مرة أخرى في اللعبة في حالة تعرضهم للحظر، ولكن سيتم منع الجهاز نفسه من الاتصال بسيرفرات اللعبة مرة أخرى وسيضطرون إلى استخدام هاتف آخر أو شراء بطاقة LAN أخرى للحاسوب في حالة اللعب من كمبيوتر.

ببجي تعلن الحرب على الهاكرز بحظر أجهزتهم نهائيًا
ببجي تعلن الحرب على الهاكرز بحظر أجهزتهم نهائيًا

وأكدت التقارير أن قرار حظر أجهزة الهاكرز سيصل مع التحديثات الجديدة للعبة على أن تكون البداية خلال الأيام القليلة المقبلة في الهند، حيث زيادة كبيرة لأعداد الهاكرز، على أن تصل لباقي سيرفرات ببجي في دول العالم بعدها بفترات قصيرة.

من الجدير بالذكر أنه على الرغم من صعوبة اختراق أو الغش في ببجي، خاصة في نسخة الموبايل، إلا أنها ممكنة ويتسع انتشارها مع الوقت.

يُشار أيضًا إلى أن مسألة حظر أجهزة الهاكرز ليس جديدًا في عالم الألعاب الأونلاين، حيث سبق وتم تطبيق القرار بالفعل في لعبة Call of Duty بحرمان الهاكرز من الاتصال مرة أخرى بالسيرفرات نهائيًا والذي ساهم بشكل كبير للغاية في القضاء على ظاهرة العش، وهو المتوقع في ببجي الذي يلعبها أكثر من 16 مليون شخص يوميًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى