غوغل تحتفل بمرور 16 عاما على تأسيسها

غوغل تحتفل بمرور 16 عاما على تأسيسها

تحتفل شركة غوغل الأمريكية اليوم بمرور 16 عاما على تأسيسها، وذلك بتزيين شعارها الشهير على محرك بحثها بطربوش عيد الميلاد.

في يناير من عام 1996، كانت بداية شركة Google في صورة مشروع بحثي بدأه “لاري بيج” وسرعان ما شارك فيه’سيرجي برن وجكر يوسف ، وًذلك حينما كانا طالبين يقومان بتحضير رسالة الدكتوراه بجامعة “ستانفورد” بولاية كاليفورنيا الأمريكية، وذلك وفقا لويكبيديا.

 ولقد استخدم محرك البحث آنذاك موقع الويب الخاص بجامعة “ستانفورد”مستخدمين النطاق google.stanford.edu.  وفي 15 سبتمبر 1997 تم تسجيل ملكية  google.com، وفي الرابع من سبتمبر عام 1998 تم تسجيل الشركة باسم Google Inc. وكان مقرها مرآب سيارات بمنزل أحد أصدقاء “برن” و”بيدج” في مدينة “مينلو بارك” بولاية كاليفورنيا.

وبلغ إجمالي المبالغ المبدئية التي تم جمعها لتأسيس الشركة الجديدة تقريبًا 1.1 مليون دولار أمريكي، ويشمل هذا المبلغ الإجمالي شيكًا مصرفيًا قيمته 100,000 دولار أمريكي حرره Andy Bechtolsheim أحد مؤسسي شركة “صن ميكروسيستمز”.

وفي مارس عام 1999، نقلت الشركة مقرها إلى مدينة “بالو أولتو” وهي المدينة التي شهدت بداية العديد من التقنيات الأخرى البارزة التي ظهرت في إقليم “سيلي كون فالي”.

 وبعد أن اتسعت الشركة بسرعة بحيث لم يكفها امتلاكها لمقرين، قامت في عام 2003 بتأجير مجموعة من المباني من شركة Silicon Graphics (SGI) في مدينة “ماونتن فيو”، ومنذ ذلك الحين ظلت الشركة في هذا المكان وعرفت باسم Googleplex (. وفي عام 2006، اشترت شركة Google مجموعة المباني من شركة Silicon Graphics مقابل 319 مليون دولار أمريكي.

ولاقى محرك البحث Google إقبالاً هائلاً من مستخدمي الإنترنت الذين أعجبهم تصميمه البسيط ونتائجه المفيدة.

 وفي عام 2000، بدأت شركة Google تبيع الإعلانات ومعها الكلمات الأساسية للبحث، وكانت الإعلانات تعتمد على النصوص لكي لا تكون الصفحات مكدسة ويتم تحميلها بأقصى سرعة.

جاء اسم غوغل بسبب خطأ شائع في نطق كلمة googolحيث كان من المفترض أن يكون اسم الشركة هكذا، ولكن حاز الاسم على اعجاب الكثيرين وشهرة واسعة في عالم الإنترنت، حتى تمت إضافته إلى قاموس إكسفورد في عام 2006، شارحين معناه على النحو التالي: “استخدام محرك البحث Google في الوصول إلى المعلومات على شبكة الإنترنت”.

يذكر أن غوغل لها باع طويل في تطوير التقنيات الحديثة، فبالرغم من اهتمامها بقواعد البيانات والمعلومات لمحرك بحثها الأشهر، إلا أنها استطاعت أيضا أن تحتكر سوق الهواتف الذكية بنظام تشغيل أندرويد، كما أنها تعمل على غزو التلفزيونات والسيارات بأنظمة تشغيل مخصصة لهم.

وتقود الشركة الأمريكية عدة مبادرات تهدف لتوصيل الإنترنت إلى المناطق النائية، بالإضافة إلى توفير هواتف أندرويد بأسعار أقل من 100 دولار في الأسواق الناشئة، والكثير من المبادرات التي تخدم مستخدميها في كل أنحاء العالم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *