الشركات وقطاع الأعمال

موقع مختص بتغطية أحدث أخبار التقنية والتكنولوجيا في العالم العربي، وأخبار شركات تكنولوجيا المعلومات، والاستحواذات والاندماج بين شركات التكنولوجيا.

سعر آيفون يتسبب في انخفاض أرباح ابل!

خلال رسم بياني جديد أطلقه موقع The Information مستنداً على بيانات تمت معالجتها من قبل محللي TechInsights، تم الكشف عن عدة معلومات تتعلق بتسعير آبل لهواتف آيفون عبر الأعوام، فعلى الرغم من أن آيفون X الذي تم الكشف عنه العام الماضي كأول هاتف من الشركة الأمريكية بسعر 1,000 دولار، إلا أن هامش أرباح آبل هي في الواقع بانخفاض مستمر بعد أن وصلت لأعلى نقطة لها مع آيفون 3GS الذي تم إطلاقه بعام 2009، الأمر الذي يعود لإضافة مزيد من التقنيات ومالمكونات ذات الجودة الأعلى لهواتفها.

كانت نسخ آيفون الأقل سعراً هي أيضاً الأقل ربحاً عبر السنوات، وذلك مثل آيفون SE الذي جاء بسعر 400$ (1,500 درهم) عند إطلاقه في مارس 2016، حيث كانت كل وحدة تمتلك مكونات بقيمة 186.70$ (700 درهم)، ما يعني أن هامش ربح آبل بلغ 53% فقط، أما معدل الربح الأعلى فقد بلغ 74%، ولكن هذا المعدل تناقص خلال الأعوام الأخير ليبلغ 60% فقط، ولكن رغم سيطرة آيفون على 20% من مبيعات سوق الهواتف، إلا أن آبل تحصل على 87% من إجمالي الأرباح التي تتحقق في عالم الهواتف الذكية.

While retail prices of the iPhone rise, Apple's profit margins on the devices have been dropping

هذا ولا يستعرض هذا الرسم التوضيحي معدل أرباح آبل من هواتفها ذات سعات التخزين الأكبر، فعلى الرغم من أن الفارق في سعر مكونات النسخة ذات سعة ذاكرة 512 قيقابايت و64 قيقابايت من آيفون Xs ماكس يبلغ 70$ (262.5 درهم) فقط، إلا أن الفارق في سعر البيع هو 350$ (1,315 درهم).

 

وفاة بول ألين مؤسس مايكروسوفت المُشارك

يعد السيد بيل جيتس والسيد بول ألين من المؤسسين الاعمدة في شركة ما يكروسوفت والتي قدمت لنا نظام التشغيل الأشهر على الاطلاق نظام ويندوز.

توفي السيد بول الين بعد صراع طويل مع مرض السرطان أعلنت شركة “فولكان” للاستثمار التي يملكها ألين، في بيان عن وفاة مالكها:” نشيع رئيسنا وأستاذنا وصديقنا، الذي كانت سنواته الخمس والستين قصيرة للغاية، ونعترف بشرف العمل مع شخص غيرت حياته العالم”.

اما بالنسبة الى حياته الحافلة فقلد ولد السيد بول الين في عام 1953 هو رجل أعمال أمريكي، قام بإنشاء شركة مايكروسوفت بالمشاركة مع بيل غيتس في عام 1975، وطلبت شركة IBM من Microsoft توفير نظام التشغيل لأجهزتها وهو ما ظهر لاحقا باسم نظام تشغيل ويندوز.

وهو من أغنى الأشخاص في العالم قدرت ثروته بـ 13,5 مليار دولار أمريكي في عام 2010.

هل سيُطرد مارك زوكربيرج من إدارة فيسبوك؟

منذ بداية انتشار فيسبوك وهو يرتبط ارتباطاً وثيقاً باسم مارك زوكربيرج الذي تنسب إليه الخطوات الأولى في إنشاء موقع فيسبوك، والآن أصبح فيسبوك وكما نعلم جميعاً شركة من أكبر الكيانات التكنولوجية في العالم مما زاد الجدل والمشكلات بشكل كبير الفترة الأخيرة، فكما هو معروف مهام أكثر تعني أخطاء أكثر.

من أحدث هذه المشكلات ثغرة اختراق فيسبوك والتي أضرت بحسابات ملايين المستخدمين حول العالم، وقبلها فضيحة تسريب البيانات وغيرها من المشكلات التي وضعت الرئيس التنفيذي للشركة في موضع حرج أمام المستثمرين، مما جعلهم يبدأون بالشك بقدرته مارك على قيادة هذا الصرع العظيم، وذلك وفقًا لتقرير نشرته وكالة رويترز للأنباء.

ويقول تقرير ويترز أن المستثمرين في الشركة، بدأوا بدعم اقتراح لإزالة المدير التنفيذي ومؤسس الشبكة من أعلى الهرم الإداري بسبب سوء إدارتها وتعامله مع عدد من الفضائح المتتالية. وقد رفع المقترح مسئولي الصناديق المالية لولايات إلينوي، رودي أيلاند، بنسلفانيا، ومراقب مدينة نيويورك، فيما انضم لهم صندوق الاستثمارات Trillium Asset Management، على أن يتم التصويت على ذلك في اجتماع المستثمرين القادم في مايو 2019.

يعرض المقترح فكرة إقالة زوكربيرج من منصبه والاتفاق على رئيس جديد للشركة يكون مستقل عن الأعضاء، أو بمعنى آخر لا يملك أسهم حالية في فيسبوك من الأساس. ويعزى السبب وراء فكرة اختيار مدير مستقل إلى أن عدم استقلالية منصب مدير الشركة كانت السبب الرئيسي في تفاقم الأزمات وتكرار المشكلات وتوجيه الإدانة إلى فيسبوك واتهام البعض لها أن تلك الأخطاء متعمدة من الإدارة لتحقيق المزيد من الأرباح. فهل يودع مارك زوكربيرج إدارة فيسبوك بعد كل هذا المجهود؟ ربما، فلغة الأموال لا تعرف المجاملات.

أوبر عازمة على شراء كريم وهنا تفاصيل الصفقة

كشفت مصادر بلومبيرج عن وصول مباحثات أوبر مع منافستها في الشرق الأوسط كريم إلى المرحلة النهائية في صفقة استحواذ ضخمة، تصل قيمتها إلى 2.5 مليار دولار.

يذكر أن بلومبيرج هي من كشفت عن بداية مباحثات دمج عمليات الشرق الأوسط بين الشركتين منذ شهرين، لكن لم تعلق أي منهما على الأمر، سوى بحديث أحد المسئولين بكريم عن خطة لتوسيع العمليات في الشرق الأوسط.

وحسب المصادر المطلعة، فإن إدارة كريم بدأت بإقناع حاملي أسهم الشركة والمستثمرين على الموافقة على صفقة الاستحواذ، وأنه يجب استغلال الفرص المتاحة للتطوير، وأن طموح الشركة يتمحور حول بناء مؤسسة تقنية لفترة طويلة في المنطقة.

الجدير بالذكر فإن هذه المرة الأولى التي تصر فيها أوبر على الاستحواذ على عمليات شركة أخرى في إحدى المناطق بعيدًا عن الولايات المتحدة، وذلك بعد أن باعت استثماراتها في الصين إلى ديدي، وحصتها في روسيا إلى ياندكس، وببيع عملياتها في جنوب شرق آسيا لشركة Grab.

هل عدم قدوم آيفون XS بأي جديد أدى إلى فشله بالفعل؟

لم تمر سوى 4 أيام على على إتاحة الحجز المسبق لآيفونات 2018 وساعة آبل 4، إلا أن الرؤية اتضحت بالفعل وحصلنا على أول تحليل لما ستكون عليه مبيعات الشركة.

يأتي هذا حسب مينغ تشي كو الشهير بمعلومات الموثوقة عن آبل، ويقول بأن آيفون XS العادي طلبات الحجز المسبق عليه أقل من المتوقع، ويعود هذا إلى كونه لم يأتي بأي تغيير يذكر مقارنة بآيفون X الذي أطلق في 2017.

بدلاً منه، فإن الاهتمام موجه إلى آيفون XS ماكس الضخم وآيفون XR الأرخص، بناءً عليه، فإن كو يتوقع بأن مبيعات آيفون XS ستستحوذ على حصة 10-15% من المبيعات، بعد أن كان متوقع له تحقيق 15-20%، كما رفع المحلل توقعاته إلى 55-60% بمبيعات آيفون XR.

آيفون XS ماكس على ناحية أخرى، طلبات حجزه مبشرة للغاية، خاصة في الصين والتي فيها الطلب المسبق عليه مرتفع للغاية بفضل توفيره بشريحتين، شاشته الكبيرة، لونه الذهبي الجديد، ما سيجعل حصته التقديرية 25-30% بمبيعات آيفون التي يقدر أنها ستدور بين 75-80 مليون وحدة خلال الأشهر المتبقية من 2018.

ساعة آبل 4 كانت المفاجأة الحقيقية، حيث أن الطلب عليها أفضل من المتوقع بكثير بفضل المزايا الجديدة التي اكتسبتها المتضمنة التخطيط الكهربائي للقلب، الشاشة الكبيرة، التصميم الأجمل، ما سيؤدي إلى رفع مبيعات الشركة إلى 18 مليون وحدة من الأجهزة الملبوسة خلال الأشهر المتبقية من 2018.

“محللون” أبل سترفع أسعار آيفون في 2019 بهذا المقدار

أجرت شركة المحللين العالمية Loup Ventures دراساتها على متوسط أسعار آيفونات 2018 الجديدة، بناءً عليه، خرجت بتوقعاتها لما ستكون عليه أسعار هواتف آبل خلال 2019.

آيفونات 2018 تتكون من 3 هواتف كل واحد سيتوفر في 3 فئات، ما يعني 9 نسخ إجمالاً، بمتوسط أسعار ارتفع بنسبة 20% عن العام الماضي.

حيث أن الموديلات التي تتيحها الشركة حالياً (ابتداءً من آيفون 7 وانتهاءً بآيفون XS ماكس) يتراوح سعرها بين 449$ إلى 1,449$ بمتوسط 765$، بالمقارنة فإن العام الماضي كان 349$ إلى 1,149$ بمتوسط 636$.

آيفون XR الذي سيطرح بالسوق ابتداءً من 26 أكتوبر سيستحوذ على 38% من مبيعات آيفون، في حين أن XS ماكس وXS سيستحوذان على 12% و9% على التوالي، ما يعني بأنه إجمالا آيفونات 2018 ستشكّل 59% من مبيعات آيفون، على أن تكون الحصة المتبقية من نصيب آيفون 7/7 بلس و8/8 بلس.

بالإضافة إلى ذلك، يُتوقّع وصول مبيعات آيفون خلال العام المالي 2019 إلى 225 مليون وحدة، وهو ما يتفوق على توقعات وول ستريت (219 مليون وحدة).

هذا النجاح بالطبع سيأخذ منحى صعود آخر في تسعيرة آبل بآيفونات 2019، والتي ستترجم إلى متوسط أسعار 918$، ما يعني أنه بسهولة سيكسر آيفون 11 ماكس سقف 1,600$ بأعلى فئة.

لن تصدق لأي درجة تراقبنا جوجل بأجهزة أندرويد

في دراسة جديدة بعنوان مجموعة بيانات جوجل شارك مركز الأبحاث Digital Content Next، وتركز الدراسة الجديدة على كمية المعلومات التي تقوم شركة جوجل العملاقة بجمعها.

وأشارت الدراسة بأن أجهزة أندرويد تشارك بيانات المستخدم لجوجل على الأقل 10 مرات أكثر مما تشاركه هواتف ايفون الشهيرة بالأمان والحفاظ على السرية مع أبل.

وجد أن كروم يشارك بيانات الموقع ضمن أنشطة الخلفية مع جوجل 340 مرة خلال 24 ساعة، في حين لا تستطيع جوجل جمع أي معلومات عن مستخدم سفاري بأجهزة iOS، طالما أنّه لا يستخدم الجهاز.

ووجد أن كروم بأجهزة أندرويد يشارك بيانات المستخدم مع جوجل على الأقل 50 مرة أكثر مما يشاركه متصفح سفاري بأجهزة iOS مع آبل.

يأتي هذا البحث بعد تحقيق أسوشيتد برس الذي كشف أن قوقل تتبع الموقع الجغرافي للمستخدمين حتى بعد إغلاق الإعدادات المخصصة لذلك من كافة منتجاتها بما فيها خرائط جوجل.

وجاء رد جوجل بأن سياسة الشركة حول بيانات الموقع واضحة، وأنّ الشركة تجمع البيانات ضمن “أنشطتي” (My Activity) ولو كان إعداد بيانات الموقع مغلق؛ ما أدى إلى رفع دعوى قضائية جماعية على الشركة بحجة انتهاك الخصوصية.

اتهام فيسبوك بمساعدة تجار البشر!

تم توجيه اتهام الى منصة فيسبوك بأنها تسمح من خلالها تجار البشر بخداع اللاجئين وتعريض حياتهم للخطر من خلال عدم حجبها للإعلانات المنشورة من قبلهم على منصتها للتواصل الاجتماعي.

وتم رصد أكثر من 800 صفحة فيسبوك مرتبطة بعصابات الجريمة المنظمة التي تعمد إلى تهريب الأشخاص إلى أوروبا بطريقة غير شرعية مقابل مبالغ مالية.

وحذرت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة من أن فيسبوك لم تعمل على معالجة هذه المشكلة بالشكل الصحيح، مما سمح للمهربين باستغلال المنصة بشكل كبير، ويضع هذا الاتهام ضغوطًا جديدة على شبكة التواصل الاجتماعية.

وأصرت المتحدثة باسم فيسبوك على أن الفيسبوك أخذ المشكلة على محمل الجد، حيث قالت: “تهريب الأشخاص غير قانوني وأي مشاركات أو صفحات أو مجموعات تشجع على هذا النشاط غير مسموح بها على فيسبوك”.

ويعمل الفيسبوك دائما على تحسين الأساليب التي تستخدم في تحديد المحتوي المخالف للسياسات، ويستغرق  الفيسبوك  مدة تصل إلى ثلاثة أشهر لحظر صفحات المهربين بعد تلقي تقرير عنها.

السياسيون الأمريكيون: احذروا استخدام أجهزة هواوي وZTE

في الأونة الأخيرة تشدد الحكومة الأمريكية على الشركات الصينية مثل هواوي وغيرها لدرجة أن المشرعون الأمريكيون حذروا من استخدام منتجات هذه الشركات. في الواقع، في وقت سابق من هذا العام، حرمت شركة هواوي من بيع هواتفها الذكية في الولايات المتحدة الأمريكية بعدما رفضت شركات الاتصالات المحلية بضغط من الحكومة الأمريكية توقيع عقود معها.

ووفقا لتقرير صدر مؤخرا من CNN حذرت اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي من استخدام الأجهزة التي تصنعها الشركات الصينية وفقا لكبير مسؤولي الامن في تلك اللجنة.

في الأونة الأخيرة نجحت شركة ZTE في رفع حظر الاستيراد الذي فرضته عليها الولايات المتحدة الأمريكية والذي كان من شأنه أن يجبرها على إغلاق أبوابها والإعلان عن الإفلاس. فهذا التحذير يؤكد بأن الحكومة الأمريكية لا تزال غير واثقة من شركة ZTE

وقد تغلبت شركة هواوي مؤخرًا على شركة آبل لتصبح ثاني أكبر بائعة للهواتف الذكية في العالم، ولكن يبقى أن نرى ما إذا كان بإمكانها التمسك بهذه المرتبة بعد صدور هذا التحذير.

السعودية تمتلك الآن حصة في تيسلا بقيمة 3.1 مليار دولار

السعودية مستمرة في التوجه إلى المستقبل حسب رؤية 2030، المتضمنة التحول إلى الطاقة الصديقة بالبيئة، بناءً عليه، استحوذ صندوق الثروة السيادي السعودي على حصة في تيسلا.

يأتي هذا حسب تقرير فاينانشال تايمز، والتي تقول أن الصفقة أجريت أثناء زيارة ولي العهد محمد بن سلمان في الولايات المتحدة الأمريكية.

السعودية اشترت حصة 3-5 بالمئة بأسهم صانعة السيارات الكهربائية، بقيمة تتراوح بين 1.9-3.1 مليار دولار.

قفزت أسهم تيسلا بنسبة كبيرة بمجرد صدور الخبر، كما كشف إيلون ماسك في تغريدة على حسابه بتويتر بأنه يدرس تحويل علامته التجارية إلى شركة خاصة مقابل 71.5 مليار دولار وأنه قد أمّن الاستثمار اللازم إلى ذلك بالفعل، ما يشير إلى احتمالية مشاركة السعودية بنسبة كبيرة مستقبلا.

الجدير بالذكر أن صانعة السيارات الكهربائية سجلت أكبر خسارة في تاريخها خلال الربع الثاني من 2018، بالرغم من ذلك ارتفعت أسهمها بقوة كونها تقدمت بشكل مقبول في عملية إنتاج سياراتها بكميات أكبر، كما أنه وأخيرا وبعد مرور 15 عاما، تم الشكف بأن تيسلا تقترب من تحقيق الأرباح.