كاسبرسكي لاب تكشف عن واحدة من أكبر عمليات السطو الإلكتروني في التاريخ الحديث

كاسبرسكي لاب تكشف عن واحدة من أكبر عمليات السطو الإلكتروني في التاريخ الحديث

كشفت شركة كاسبرسكي لاب المتخصصة في أمن الحواسب عن عمليات السطو الإلكترونية على البنوك باستخدام برمجيات خبيثة، والمطلق عليها اسم Carbanak Cybergang، والتي أثرت على نحو حوالي 100 بنك ومؤسسة مالية من 30 دولة حول العالم، كما وصفتها الشركة بأنها واحدة من أكبر عمليات السطو علي البنوك في التاريخ الحديث.

وأوضحت الشركة الأمنية أن القراصنة استخدموا تلك البرمجيات الخبيثة لاختراق حواسب البنوك المستهدفة، حيث يتم من خلالها مراقبة عمليات الإيداع وتحويل الأموال، كما صممت تلك البرمجيات لتنقل كل ما يقوم بفعلة موظفو البنوك المستهدفة إلي حواسب القراصنة، عبر فيديوهات أو صور، لكي يتمكنوا من تقليدهم بدقة عند سحب الأموال.

كما قالت كاسبرسكي لاب أن القراصنة قاموا باستغلال البيانات المحولة إليهم عن طريق تلك البرمجيات في تنفيذ عمليات السطو الإلكترونية من ماكينات الصرف الآلي أو عمل تحويلات بنكية إلى أرقام حسابات وهمية ومن ثم تحويلها إلي حساباتهم، وقد أكدت الشركة أن القراصنة اتبعوا أساليب ذكية جدا في عمليات السطو الإلكتروني، بحيث أنهم يقوموا بسحب الأموال بحد أقصي 10 ملايين دولار في كل مرة، لتجنب اكتشافهم وعدم إثارة شكوك البنوك أو العملاء المتضررين.

وقد أعتقد كريس دوجيت المدير العام لمكتب كاسبرسكي لاب في أمريكا الشمالية أن هذا الهجوم هو الأكثر تطورا حتى الآن من حيث أساليب التخفي وطرق التنفيذ التي استخدمها القراصنة لمدة طويلة دون كشفهم، وكان ذلك عبر تصريح له لجريدة نيويورك تايمز.

وقدرت الشركة مبدئيا حجم الأموال التي تم الاستيلاء عليها من قبل القراصنة يزيد عن 300 مليون دولار أمريكي، كما تتوقع الكشف عن مبالغ أكبر قد تفوق التقديرات المبدئية بثلاثة أضعاف، وذلك لأن الشركة لا تجد أي مؤشرات تؤكد انتهاء هؤلاء القراصنة من عمليات السطو الإلكتروني، مما يعني ذلك أنة يوجد مؤسسات بنكية ومالية مخترقة وعرضة للسطو حتى الآن.

تعليقات
تحميل...