يسعى الجيل الجديد من مستشعرات بصمات الأصابع الضوئية لتطوير مستشعرات بصمات الأصابع، وذلك بسبب تزويد الشركات لهواتفها الذكية المقبلة بشاشة خالية الإطار.

زادت شعبية مستشعرات بصمات الأصابع للهواتف الذكية في الآونة الأخيرة، وبالأخص بعد مجيء هاتف iPhone S5، وفي خلال الأربع سنوات الماضية تطورت تطورا كبيرا والآن هي ميزة هامة لكل هاتف مقبل، ولكن بوصول الهواتف الخالية من إطار الشاشة في عام 2017، أصبحت بصمات الأصابع التقليدية مشكلة تواجه الشركات الكبرى، ولذلك يسعى الجيل الجديد من مستشعرات بصمات الأصابع الضوئية للتوصل لحل لهذه المشكلة، وذلك بعمل هذه التقنية عن طريق الزجاج، حيث يمكن أن توضع وراء الشاشة بدون فقدان أي مساحة كبيرة على الواجهة الأمامية.

وقد أطلقت اليوم شركة “Synaptics” أول مستشعر ضوئي لبصمات الأصابع للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، ويعمل هذا المستشعر عن طريق الزجاج بسمك يبلغ 1 ملمتر، وهذا يتيح للشركات تصميم لا يحتوي على أزرار، وتساعد أيضا في حماية دقة مستشعر بصمات الأصابع من أية أضرار خارجية.

والمستشعر الضوئي “Synaptics FS9100” الجديد يعمل حتى عن طريق الزجاج في الشاشة المنحنية الحواف 2.5D، ويوفر هذا المستشعر تقنية “PurePrint”، والتي عن طريقها نستطيع التفرقة بين بصمات الأصابع الحقيقية والبصمات الوهمية.

وهذا يؤكد حقيقة الشائعات التي ظهرت خلال الفترة الماضية، والتي تفيد بأن سامسونج ستلغي الزر الرئيسي أسفل الشاشة في هاتف جالكسي اس 8 وتستبدله بمستشعر لبصمات الأصابع خلف الشاشة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *