شرعت أستراليا في استعمال التكنولوجيا المعروفة باسم “القياسات الحيوية” في مطاراتها لتتيح للركاب الصعود إلى الطائرات بدون التحدث إلى أي شخص.

والغرض من ميزة “القياسات الحيوية” أن تأتي مكان استعمال جواز السفر العادي من خلال تكنولوجيا التعرف على الوجه، وبصمات الأصابع، وقارئ قزحية العين، وهذه الميزة بدأت أستراليا بالفعل في استعمالها في المطارات خاصتها.

وتتطلع الحكومة الأسترالية لبناء نظام يتمكن من التعامل مع 90% من المسافرين بشكل تلقائي وبدون التحدث مع أي بشر، وذلك خلال عام 2020، وقد ذكر رئيس قسم أمن الحدود في المعهد الأسترالي للسياسة الاستراتيجية ويدعى “جون كوين” أن هذا المشروع سيتيح للمسافرين الدوليين التحرك في داخل المطار مثلما يتحركون في مطاراتهم المحلية”.

وقد بدأ مشروع “Seamless Traveller”، ومعنى اسمه يشير إلى سلاسة السفر، منذ عام 2015، وسيشتمل على 100 مليون دولار، والتي من المفترض أن يتم استثمارها على مدى 5 أعوام، ومن المحتمل أن تبدأ أستراليا في تطبيق هذه التكنولوجيا الجديدة بدءا من شهر يوليو القادم على الرحلات الجوية من مطار أستراليا كانبيرا إلى سنغافورة ونيوزيلندا.

ومن المتوقع أن يتم توسيع نظام القياسات الحيوية خلال شهر نوفمبر القادم ليشمل مطار سيدني وملبورن، وأن يتم الانتهاء من الاختبار بشكل كامل خلال شهر مارس في عام 2019، ومن الجدير بالذكر أن الحكومة الأسترالية أطلقت منذ حوالي عامين قانونا يتيح جمع البيانات البيومترية من المواطنين الأستراليين والأجانب، والتي تتضمن الصور، والصوت، والبصمات، والفيديو، والطول، ومسح قزحية العين، والوزن، وهذا دليل على أن الحكومة الأسترالية تقوم بالتخطيط بشكل جيد لهذا المشروع.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *