هل سيتمكن فيسبوك من حل مشكلة الفيديوهات العنيفة؟

اعترف الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك الأمريكية مارك زوكربيرج الأسبوع الماضي خلال خطابه الأكبر لهذه السنة أن الفيسبوك يلعب دور في نشر الفيديوهات المروعة على الشبكة الاجتماعية.

وهذا الشيء كان غير متوقع أن يفعله قبل بضعة أيام فقط، وتجدر الإشارة إلى أنه قبل يومين من خطاب زوكربيرج، تبادل رجل فيديو على فيسبوك يعرض إطلاقه للنار وقتل رجل مسن في كليفلاند، وبعد بضع دقائق، قام بعمل بث مباشر للاعتراف بالجريمة، وقبل حوالي ساعة من اعتلاء زوكربيرج المنصة في مؤتمر F8، مؤتمر البرمجيات السنوي لفيسبوك، قالت الشرطة أن مطلق النار قتل نفسه بعد مطاردة في جميع أنحاء البلاد.

وقال زوكربيرج: “لدينا الكثير من العمل لنقوم به، وسنواصل بذل كل ما بوسعنا لمنع حدوث مآس كهذه”، وقد وعدت فيسبوك بمراجعة أدوات إعداد التقارير التي يستخدمها الأشخاص للإبلاغ عن مقاطع الفيديو العنيفة هذه، فضلا عن مواصلة جهودها لتطوير الذكاء الاصطناعي لمحاولة منع نشر مقاطع الفيديو هذه.

ولكن يبدو أن هذه التغييرات لا يمكن أن تأتي بسرعة كافية، بعد أقل من أسبوعين، وقعت مأساة مرة أخرى، حيث أنه في مساء الاثنين، أفيد أن رجلا في تايلند استخدم البث المباشر لفيسبوك “Facebook Live” لقتل ابنته قبل أن يقوم بقتل ابنته، وكان الفيديو متوفر على الموقع لمدة 24 ساعة تقريبا قبل إزالته.

تنضم حوادث القتل هذه إلى عدد متزايد من الحوادث على فيسبوك لايف التي تشير إلى عدم قدرة الشبكة الاجتماعية على السيطرة الكاملة على الخدمة، وتمتلك الشبكة الاجتماعية ما يقرب من 2 مليار مستخدم شهريا، وقال بيتر كاثي، مؤسس شركة كريتف ميديا، أن: “على عكس الوظائف التقليدية، فإن البث المباشر على نطاق واسع يكاد يكون مستحيلا بالنسبة للشرطة”، وأضاف “نحن نشهد الآن تطرفا رهيبا”.

فيسبوك، بطبيعة الحال، ليست الشركة التكنولوجية الوحيدة التي تتعامل مع هذا النوع من المشاكل المتعلقة بمحتوى العنف، حيث تواجه تويتر ويوتيوب المملوكة لشركة جوجل مشكلات مماثلة.

تعليقات
تحميل...