دراسة..سناب شات وإنستجرام الأسوأ للشباب

أعطت دراسة جديدة مصداقية لما كان يشتبه به دائما، وهو تطبيقات التواصل الاجتماعي وتأثيرها السلبي على المراهقين، وكانت النتيجة أن أسوأ الجناة إنستجرام وسناب شات.

الدراسة التي نشرت اليوم وتسمى “حالة العقل”، أجراها باحثو الجمعية الملكية للصحة العامة في المملكة المتحدة، وقد قام الباحثون بعمل مسح لـ 1.479 شاب بريطاني تتراوح أعمارهم بين 14-24، وتم سؤالهم عن شعورهم بالاختلاف بعد استخدام تطبيقات التواصل الاجتماعي وتأثيرها على صحتهم العقلية، وقد تحدثوا في عدة عوامل مثل صورة الجسم، الحرمان من النوم، البلطجة، والهوية الذاتية.

وتشير النتائج إلى أن أسوأ طبقات التواصل الاجتماعي هي إنستجرام وسناب شات، وقد كان لديهم نتائج مرعبة عن البلطجة، القلق، وصورة الجسم، ولم يكن فيسبوك أفضل بكثير، على الرغم من أن يوتيوب هو الوحيد الذي بدا مصدر إلهام مشاعر إيجابية أكثر من المشاعر السلبية.

وقد يكون السبب هو أن سناب شات وإنستجرام من التطبيقات القائمة على الصور، وهذا يعني أنه ليس من السهل على المستخدمين تجنب المقارنات البصرية، وكلا التطبيقين في المرتبة العالية من “الخوف من الفقدان”، ورجح الباحثون أن هذا قد يعزز القلق لدى المستخدمين: “رؤية الأصدقاء باستمرار في عطلة أو التمتع بالخارج يمكن أن تعزز موقف “المقارنة واليأس”.

وقد اقترح الباحثون طريقة لتعويض المشاعر السلبية، وهي تذكير المستخدمين أن الحياة موجودة خارج هذه التطبيقات، والتحذيرات المنبثقة التي من شأنها أن تسمح للناس أن يعرفوا أنهم يستخدمون تطبيقات التواصل الاجتماعي بشكل مبالغ فيه.

تعليقات
تحميل...