لقاء ولي عهد المملكة مع مسؤولي مشروع ماجيك ليب للواقع المعزز

قبل أيام قليلة التقى ولي العهد السعودي محمد بن سليمان بمقر إقامته بلوس أنجلوس الرئيس التنفيذي لشركة ماجيك ليب روني أبوفيتز، ليرى ولي العهد السعودي عرضا عن منتجات الشركة الأمريكية، كما ناقشا فرص الشراكة والاستثمار المحتملة.

وقبل نحو شهر دخل صندوق الاستثمارات العامة السعودي في محادثات مع شركة ماجيك ليب؛ لاستثمار مبلغ 400 مليون دولار في نشاطات الشركة؛ لتصبح المملكة منتجاً للتكنولوجيا بدلاً من مستهلك.

ما الذي يجذب السعودية إلى ماجيك ليب؟

تعمل شركة ماجيك ليب الأمريكية على تكنولوجيا تسميها “الواقع السينمائي” وبها تتبني تكنولوجيا الواقع المختلط في نظارات تبث صورة ثلاثية الأبعاد، بحيث تكون هذه النظارات في النهاية بديلة لجميع الشاشات في حياتنا.

نظارة ماجيك ليب يشغلها حاسوب صغير يمكن حمله في الجيب، وتقوم ببث صورة ثلاثية الأبعاد في البيئة المحيطة بحيث وحده مرتدي النظارة يرى المعروض ويتفاعل معه عبر إيماءات اليد والرأس ووحدة التحكم. ومن المخطط أن تصبح هذه النظارة بديلة لجميع الشاشات في حياتنا؛ يمكن استخدامها لعرض الإيميل والدخول على شبكات التواصل الإجتماعي، كما يمكن استخدامها لمتابعة خدمات البث التلفازي.

ولقد تخطت الاستثمارات في مشروع ماجيك ليب 2.5 مليار دولار حتى الآن. وتقول الشركة أن هذه المبالغ ستستخدم في إنشاء منصات خاصة للتكنولوجيا حتى تستطيع تقديم المحتوى المتنوع، من تطبيقات شبكات التواصل الاجتماعي المخصصة للنظارة وحتى تقديم خدمة البث التلفازي؛ ولذا تعاقدت الشركة مع رابطة الأبطال لكرة السلة الأمريكية NBA من أجل نقل بث حي للمباريات عبر نظاراتها عندما تكون جاهزة، لكن هذا لن يكون قبل 2020 أو 2021 على الأرجح.

نظرة على طريقة عرض المحتوى بنظارة Magic Leap One:

تعليقات
تحميل...