دليل حمايتك من لعبة الحوت الأزرق الخطيرة

الكثير منا قد سمع عن لعبة خطيرة تسمي لعبة الحوت الأزرق بسبب حالات الانتحار التي قد تسبب فيها.

وهي ليست لعبة على الجوال او الكمبيوتر بل هي تحدي أكثر من لعبة، اللعبة تجري مع أشخاص على الإنترنت يطلبون من الضحية تحديات قد تصل إلى خمسين تحدي على مدى خمسين يوم.

التحديات مثل رسم الحوت ومشاهدة أفلام أو مقاطع مخيفة ويصل بعضها إلى إيذاء النفس عبر استخدام أدوات.

ولكن يبرز سؤال “ما هو سبب انتحار الصغار؟” أصحاب مبادرة “أنا واعي” يرجحون أن السبب يكمن في ما يسمونه الإرهاب الصامت.

فما هو الإرهاب الصامت؟ شرحه حساب المبادرة في تويتر بأن يقوم بعض ضعاف النفوس المصابين بالاضطراب الجنسي الذي يسمى بالغلمانية أو بيدوفيليا أو الاشتهاء والولع بالأطفال بأفعالهم،

ويكون شرطهم أن يكون أقل من 12 من ثم يبدأ في ابتزاز الطفل وتهديده بالصور ويطلب منه صور أكثر وأقل ملابساً وإلا سيفضحه مما يضع الصغير في موقف نفسي قد يؤدي الى العزلة أو الانحراف الاخلاقي او الانتحار.

من أهم الحلول لتفادي وقوع الصغار في فخ المبتزين من إرهابيي الخفاء أو تحدي الحوت الأزرق (إن كان موجود بالفعل) يكمن في تثقيف الصغار حول من يستغلهم بشكل عام وتشجيعهم لتبليغ والديهم

ويستشهد القائمين على مبادرة “أنا واعي” ببعض الإثباتات على حقيقة الإرهاب الخفي كهذا الفيديو:

تعليقات
تحميل...