هل سيُطرد مارك زوكربيرج من إدارة فيسبوك؟

منذ بداية انتشار فيسبوك وهو يرتبط ارتباطاً وثيقاً باسم مارك زوكربيرج الذي تنسب إليه الخطوات الأولى في إنشاء موقع فيسبوك، والآن أصبح فيسبوك وكما نعلم جميعاً شركة من أكبر الكيانات التكنولوجية في العالم مما زاد الجدل والمشكلات بشكل كبير الفترة الأخيرة، فكما هو معروف مهام أكثر تعني أخطاء أكثر.

من أحدث هذه المشكلات ثغرة اختراق فيسبوك والتي أضرت بحسابات ملايين المستخدمين حول العالم، وقبلها فضيحة تسريب البيانات وغيرها من المشكلات التي وضعت الرئيس التنفيذي للشركة في موضع حرج أمام المستثمرين، مما جعلهم يبدأون بالشك بقدرته مارك على قيادة هذا الصرع العظيم، وذلك وفقًا لتقرير نشرته وكالة رويترز للأنباء.

ويقول تقرير ويترز أن المستثمرين في الشركة، بدأوا بدعم اقتراح لإزالة المدير التنفيذي ومؤسس الشبكة من أعلى الهرم الإداري بسبب سوء إدارتها وتعامله مع عدد من الفضائح المتتالية. وقد رفع المقترح مسئولي الصناديق المالية لولايات إلينوي، رودي أيلاند، بنسلفانيا، ومراقب مدينة نيويورك، فيما انضم لهم صندوق الاستثمارات Trillium Asset Management، على أن يتم التصويت على ذلك في اجتماع المستثمرين القادم في مايو 2019.

يعرض المقترح فكرة إقالة زوكربيرج من منصبه والاتفاق على رئيس جديد للشركة يكون مستقل عن الأعضاء، أو بمعنى آخر لا يملك أسهم حالية في فيسبوك من الأساس. ويعزى السبب وراء فكرة اختيار مدير مستقل إلى أن عدم استقلالية منصب مدير الشركة كانت السبب الرئيسي في تفاقم الأزمات وتكرار المشكلات وتوجيه الإدانة إلى فيسبوك واتهام البعض لها أن تلك الأخطاء متعمدة من الإدارة لتحقيق المزيد من الأرباح. فهل يودع مارك زوكربيرج إدارة فيسبوك بعد كل هذا المجهود؟ ربما، فلغة الأموال لا تعرف المجاملات.

تعليقات
تحميل...