كيف تحول أي سطح إلى شاحن لاسلكي ب ٤٠ دولارا؟

بالرغم أن الشحن اللاسلكي مريح للغاية، إلا أن به بعض العيوب، مثل ترك الهاتف في مكان ما أثناء الشحن. كما يشغل الشحن اللاسلكي مساحة أكبر من الأسلاك، لكن إيكيا قامت بوضع حل لهذه المشكلة.

مع حلول الشهر القادم، ستبدأ إيكيا ببيع جهاز جديد باسم Sjömärke. وهو عبارة عن لوحة شحن لاسلكي يمكن وضعها أسفل المكتب، الرف، أو المنضدة. كما أن هذه اللوحة قادرة على شحن الأجهزة، مخترقة الخشب أو البلاستيك، مِما يعني ذلك أنه يمكنك وضع هاتفك أو التابلت مباشرة على السطح الذي ستشحن الأجهزة عليه.

إليكم وصف إيكيا للمنتج: “مع شاحن SJÖMÄRKE اللاسلكي، ستصبح التكنولوجيا مخفية، حيث يمكنك وضع الشاحن، على سبيل المثال، أسفل المنضدة أو الرف. كما تعمل مع جميع المواد باستثناء الحديد. من الأفضل تثبيته على المكتب، الطاولة الجانبية، أو طاولة السرير الجانبية وقتما تريد الشحن، ويتم إخفاء الأسلاك وسط الأثاث للحفاظ على الغرفة نظيفة ومرتبة.”

الشاحن اللاسلكي من إيكيا الذي يختفي أسفل الطاولات

يأتي مع الشاحن سلك بطول 6 أقدام، أربع شرائح من الشريط اللاصق مزدوج الوجه، وملصقين للتحديد. يمكنك أيضًا تثبيته بالمسامير، لكنّها غير مرفقة مع الشاحن.

بمجرد اختيارك لمكان الشاحن، تأكد من استخدام الملصقات لتحديد مكانه، وذلك حتى تتمكن من معرفة أين وضعت الشاحن بالتحديد عندما تريد شحنه. تقول إيكيا أيضًا أن الشاحن مصمم للشحن غير المباشر. بعبارة أخرى، لست بحاجة لوضع الهاتف مباشرة فوق الشاحن.

يُظهر لنا دليل الاستخدام أن شاحن Sjömärke متوافق مع مواصفات Qi 1.2.4 للشحن اللاسلكي. لِذا من المفترض أن تعمل مع الأجهزة الجديدة الداعمة للشحن اللاسكلي، من ضمنها أيفون 13 وجلاكسي S22.

يأتي الشاحن مع مؤشر لدرجة الحرارة والطاقة لأغراض الأمان، ومزود أيضًا بإضاءة LED لعرض الحالة أثناء توصيل جهاز ما بالشاحن.

تحذر إيكيا قائلة إن الجهاز يجب أن يكون بعيدًا عن الشاحن بحد أدنى 8 مليمتر قبل بدء الشحن. كما أن الشاحن يعمل بشكل أفضل عبر الأسطح في حدود سمك 3.8 أو 7.8 إنش.

وفقًا لموقع إيكيا، فإن شاحن Sjömärke ليس متاح حاليًا. صُرح لموقع The Verge أن الشاحن سيصبح متاح في الأسواق وعبر الانترنت في الولايات المتحدة وبقية العالم خلال شهر أكتوبر لهذا العام.

إليكم هذا الفيديو الذي يشرح طريقة عمل شاحن Sjömärke وكيفية تثبيته:

المصدر: BGR

أحمد سليمان

الساعي نحو الكمال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى