أصبح بإمكان مستخدمي أمازون برايم إرسال الهدايا باستخدام رقم الهاتف أو البريد الإلكتروني فقط

أصدرت أمازون خاصية إهداء جديدة اليوم تتيح للمشتركين في خدمة Prime الخاصة بها إرسال هدايا للآخرين باستخدام البريد إلكتروني أو رقم هاتف فقط، وذلك دون الحاجة إلى عنوان. نقلًا عن The Verge.

يجب أن يكون المرسلين مشتركين بالفعل في أمازون برايم، وتقتصر هذه الخاصية على الولايات المتحدة فقط، ولا يمكن استخدامه إلا على الهواتف في الوقت الحالي.

وعلى الرغم من أن أمازون قد قامت بتضمين بعض الضمانات، بحيث لا يتمكن المانح من الوصول للعنوان البريدي للمستلم أبدًا، إلا أنها تبدو كفكرة سيئة يمكن استغلالها من قبل المحتالين، المُزعجين، وأولئك الذين يشعرون بالنشوة من مضايقة الآخرين على الانترنت.

إليك كيفية عمل الميزة الجديدة: يريد المانح مفاجأة المستلم بهدية، ولكنه لا يعرف العنوان البريدي للمستلم. ومع ذلك، يمتلك المانح عنوان البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف الخاص بالمستلم. يختار الهدية على تطبيق أمازون للهواتف، ويختار خيارات “إضافة إيصال الهدية لإرجاعها بسهولة add gift receipt for easy returns” أثناء تأكيد الشراء، وسيظهر خيار “السماح للمستلم بتقديم عنوانه let the recipient provide their address“. ثم يضيف المانح عنوان البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف المحمول الخاص بالمستلم.

في هذه المرحلة، لا يتم خصم رسوم من بطاقة المانح، ولكن يتم تعليق مبلغ الشراء على بطاقة الدفع الخاصة به.

بعد ذلك، يتلقى المستلم إشعارًا، إما عبر رسالة نصية أو بريد إلكتروني، يفيد بوجود هدية تنتظرها. لاحظ أنه إذا لم يكن لدى المستلم حساب أمازون، فيمكنه إنشاء حساب حينها. يجب أن يكون لدى المستلم حساب أمازون لقبول الهدية، ولكن يجب أن يكون المانح فقط مشترك في خدمة أمازون برايم.

يمكن للمستلم الضغط على الإشعار للكشف عما أرسله المانح، ثم يمكنه تقرير ما إذا كان سيرفض الهدية أم يقبلها، ولكن سيتم تحويلها إلى بطاقة هدايا Gift Card على أمازون، علمًا أنه لن يتم إخطار مانح الهدية، أو، يمكنه فقط قبول الهدية. إذا قبل المستلم الهدية، فسيتم تحصيل رسوم من بطاقة الدفع الخاصة بالراسل.

إذا تجاهل المستلم إشعار الهدية، فستنتهي صلاحيتها في غضون أيام قليلة، ويستعيد المانح أمواله.

سأل موقع The Verge الشركة عما إذا كانت هناك آلية لأعضائها لإلغاء الاشتراك في هذه الخدمة الجديدة من عدمه. يتمثل موقف أمازون في أنه إذا كان المستلم لا يريد الهدية، فيمكنه فقط رفضها أو تجاهل الإشعار.

ما الذي يمنع المتصيد، المتحرش، أو المُلاحق من إرسال هدايا متعددة إلى مستلم ما لمجرد إرسال رسائل غير مرغوب فيها من خلال الإشعارات، ماذا يحدث عندما يعلم المانح أن المستلم لن يقبل؟ تقنيًا، لا شيء، على الرغم من أن المستلم يمكنه إخطار خدمة عملاء أمازون، والتي ستقرر الإجراء الذي يجب اتخاذه. إلا أن مثل هذا السلوك ينتهك إرشادات مجتمع أمازون.

قالت الشركة إنه ليس كل ما تبيعه أمازون مؤهلًا لميزة الإهداء الجديدة، لكن هناك “الملايين” من العناصر مؤهلة لذلك. تشمل العناصر المؤهلة المنتجات التي تبيعها أمازون والبائعون الخارجيون على نظامها الأساسي.

على الورق، هذه ميزة ذكية من أمازون ستجذب المزيد من الأعضاء؛ تذكر، لا يمكنك قبول هدية من خلال هذه العملية بدون حساب أمازون. إنه توقيت جيد أيضًا؛ يقترب موسم التسوق في الأعياد ونحن نسمع بالفعل تنبيهات بشأن تأجيلات الشحن ونقص الإمدادات.

لكن فكرة الحصول على هدية من شخص ليس لديه عنوانك إشكالية؛ قد يكون هناك سبب وجيه، لأن عنوان المستلم غير معروف للمانح. إذا أرسل شخص ما رسائل بريد إلكتروني إلى هاتفك أو بريدك الوارد باستخدام تنبيهات متعددة للهدايا، حتى إذا لم تقبلها أو ترفضها، فسيكون الأمر متروكًا للمستلم لإخطار أمازون بالمشكلة.

من الناحية النظرية، نظرًا لأن مشتركي أمازون برايم يسجلون أسمائهم وعناوينهم وطريقة الدفع مع أمازون، فلن يخاطروا بإلغاء حسابهم عن طريق إرسال هدايا مزيفة. ومع ذلك، فهذه ليست طريقة مضمونة لمنع المضايقات.

تابعوا تكنولوجيا نيوز على :


        

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى