إنتل تسخر من أبل بإعلان جديد

قدمت إنتل مرة أخرى إعلانًا ساخرا محاولة إظهار عدم إنزعاجها بشأن انتقال أبل إلى استخدام معالجاتها الخاصة. هذا الإعلان، والذي يأتي بعنوان “كسر التعويذة Breaking the Spell “، يتبع نمطًا كلاسيكيًا، حيث يتم وضع الأشخاص في غرفة وإخبارهم عن الميزات التي يُفترض أنها قادمة لأجهزة ماك بوك. نقلًا عن The Verge.

ثم، بعد أن يصبحوا جميعًا متحمسين، يحدث التغيير! تم إخبارهم بالفعل عن أجهزة الحاسوب التي تعمل بنظام ويندوز، والتي تعمل (بالطبع) بواسطة معالجات إنتل. الأشخاص في الإعلان (المذكورين في الهامش أنهم “أشخاص حقيقيين قد دُفعوا لهم مقابل وقتهم وأراءهم”) يتسمون بالصمت ومن ثم يطالبون بشراء أجهزة اللابتوب أو أخذها، ويفترض الآن أنهم ركزوا على إمكانيات الحاسوب.

إنه نمط لم يكن رائعًا أبدًا، ولكن الشيء المهم هو أنه لا معنى له على الإطلاق هنا؛ في المقدمة، تدعي شركة إنتل أنها تستعرض “تقنية جديدة” و “ابتكارات” ثم تشرع في إظهار الأشخاص المذهولين تمامًا بالتكنولوجيا إنهم غير منبهرين بكل المقاييس تقريبًا.

إذا كنت مهتمًا، فيمكنك مشاهدته أدناه.

أعلم أنه عندما يتعلق الأمر بأخبار التكنولوجيا، يمكن أن يكون هناك نوع من البلبلة، حيث يعتقد الكتاب والقراء أن بعض الأشياء معروفة لعامة الناس أكثر مما هي عليه الآن. ولكن في الحقيقة، إذا دخلت إلى قسم اللابتوب في Best Buy في وقت ما خلال العقد الماضي، فربما تكون قد شاهدت بعض الأشياء التي صُدم بها الأشخاص في الإعلان: أجهزة لابتوب اثنان-في-واحد قابلة للطي والتي تتحول لتابلت أصبحت رائجة منذ أوائل عام 2010، كانت إنتل تدفع بأجهزة اللابتوب بشاشتين منذ عام 2018، وكانت ألعاب الكمبيوتر الشخصي شيئًا قبل الكمبيوتر الشخصي الأصلي من IBM الذي أشاع مصطلح “الكمبيوتر الشخصي”.

إنتل تسخر من أبل مجددًا من خلال إعلانها الجديد
احقاقًا للحق، الغرف السرية دائمًا ما تكون رائعة (ما لم تكن زنزانات مختبئ بها قاتل متسلسل، على ما أعتقد).

فيما يتعلق بحجة إنتل الخاصة بالترقية، فأنا أتفق. على الرغم من أنني أفهم أن فكرة وضع أبل للذاكرة العشوائية في نفس الشريحة ربما يكون لها بعض الفوائد في الأداء، إلا أنه لا يمكنك الترقية، خاصةً عندما تعرف أن أجهزة M1 تبدأ بـ 8 جيجابايت ذاكرة عشوائية وتكلفك 200 دولار إضافية مقابل الترقية إلى سعة 16 غيغابايت.

ومع ذلك، تكمن المشكلة في أن هناك فرصة كبيرة لأن يكون اللابتوب الذي يعمل بنظام ويندوز والذي يلهمك الإعلان للشراء سيكون مزودًا بذاكرة غير قابلة للإزالة وغير قابلة للترقية. بينما يمكنك العثور على أجهزة اللابتوب التي تعمل بنظام ويندوز مع ذواكر عشوائية أو ووحدات SSD قابلة للاستبدال، في الوقت الحاضر، هذه ميزة بارزة وليست متوقعة.

انتظر، في الواقع، نعم، لا يزال الأمر سيئًا، لأن شركة إنتل تتفاخر بالأشياء التي يمكنك العثور عليها في أجهزة اللابتوب المزودة بشرائح من منافستها الأخرى، AMD. هناك شرائح Ryzen المُدمجة، وأفضل لابتوب للألعاب لعام 2021 من The Verge يحتوي على معالج AMD ومنفذ لإضافة المزيد من الذاكرة العشوائية. “ولكن ماذا عن اللابتوب ذات الشاشة المزدوجة، والمزودة بشريحة AMD”، ربما لم يسأل أحد لأنها فئة منتجات متخصصة.

لا أريد أن يظهر هذا الانتقاد على أنه تم من قِبل أحد مشجعي أبل المتعصبين، كما قال أحد الأشخاص في الإعلان، “مخلص بنسبة 100٪ لشركة أبل.” (من يتحدث بهذه الطريقة؟)، إذا كان بإمكانك النظر إلى مدى تعالي وإحراج هذه الحملة الإعلانية.

أتمنى أن تمنح أبل الناس مزيدًا من الخيارات والمزيد من الترقية مع أجهزة الحاسوب الخاصة بها، وأعتقد أنه يجب أن يكون الناس أكثر استعدادًا لمنح منصات الحوسبة الأخرى فرصة إذا كانت تناسب احتياجاتهم بشكل أفضل. ولكن هل الإعلان المليء بالأشخاص الذين يتصرفون وكأنهم لم يروا جهاز كمبيوتر من قبل يقنع أي شخص بذلك؟

تابعوا تكنولوجيا نيوز على :


        

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى