براءة اختراع من أبل تكشف عن خطة لطرح آيفون قابل للف

صرح المحلل Ming-Chi Kuo ذو التنبؤات الثاقبة إن هاتف آيفون القابل للطي لن يظهر حتى عام 2024. إذا كان هذا صحيحًا، فهذا يدل على أن شركة أبل متأخرة جدًا عن سامسونج عندما يتعلق الأمر بهذه الفئة المتنامية من سوق الهواتف الذكية. بحلول الوقت الذي سنرى فيه هاتف آيفون القابل للطي، ستصدر سامسونج هواتف Galaxy Z Fold 6 وZ Flip 6.

شاشات العرض القابلة للف والسحب هي الحدود التالية لمصنعي الهواتف الذكية

يقال إن أبل تعمل على تصميم مختلف آخر. بالأمس، نشر مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأمريكي، المعروف باسم USPTO (نقلًا عن BGRBGR) طلب براءة اختراع من أبل بعنوان “الأجهزة الإلكترونية التي تحتوي على شاشات منزلقة قابلة للتمديد”. يبدو أن مثل هذه الشاشات القابلة للتوسيع هي الحدود التالية لمصنعي الهواتف الذكية، حيث حصلت شركات مثل سامسونج وشاومي على براءات اختراع للهواتف المزودة بشاشات قابلة للف أو قابلة للسحب.

براءة اختراع من أبل تكشف عن خطة لطرح آيفون قابل للف

في عام 2019، حصلت سامسونج على براءة اختراع لهاتف يستخدم “آلية تدوير” آلية لتمديد الشاشة من حجم الهاتف إلى حجم التابلت. بعد أسبوعين، أصدرت سامسونج براءة اختراع لهاتف تسمح للمستخدم بتوسيع حجم الشاشة بنسبة 50٪. حيث تتحول شاشة الهاتف مقاس 6 إنش إلى جهاز لوحي مقاس 9 إنش عندما يسحب المستخدم الجانب الأيمن من الشاشة لتكبيرها.

يتضمن طلب براءة الاختراع الجديد لشركة أبل “مقطعًا عرضيًا ” لجهاز آيفون القابل للف. حيث تنحني الشاشة حول مكان البكرة داخل الجهاز. أوضحت أبل في طلب براءة الاختراع أنه “قد يتم تخزين جزء من الشاشة المرنة في منطقة داخلية من الغطاء عندما تكون في حالتها الأصلية “غير ممدودة”. وفي الحالة غير الممدودة، قد يكون للشاشة المرنة انحناء واحد أو أكثر وقد يتضاعف مرة أخرى على نفسه مرة واحدة أو أكثر”.

اقرأ أيضًا: 8 أشياء نتمنى رؤيتها في الهواتف القابلة للطي

على عكس الهاتف القابل للطي، لا يحتاج هاتف آبل القابل للف أو للسحب إلى مفصلة

في الأصل، تم تسجيل براءة الاختراع في يونيو الماضي من قبل شركة أبل. تتمثل ميزة استخدام شاشة قابلة للف مقارنة بشاشة قابلة للطي، مثل جهازي سامسونج، في ألا يوجد تجعد ملحوظ في الشاشة القابلة للف عند منتصف الشاشة حيث توجد المفصلة. إلى جانب التجعد على الشاشة، يتعين على مستخدمي الجهاز القابل للطي القلق بشأن تآكل المفصلة اعتمادًا على عدد المرات التي يفتح فيها المستخدم الجهاز لاستخدام الوضع اللوحي.

مع شاشة قابلة للف أو للسحب، من الواضح أن عدم وجود مفصلة يعني أنه لا يوجد قلق بشأن مثل هذا الجزء من التلف. ومع ذلك، ستحتوي هذه الأجهزة على مكوناتها الخاصة للمستخدمين ليقلقوا بشأن تضمين البكرة والآلية التي تُمدد الشاشة الإضافية لزيادة حجمها.

كون أن الشركة قدمت طلب لتسجيل براءة اختراع هاتف قابل للف أو السحب لا يعني بالضرورة حتمية صدوره. في الوقت الحالي، يبدو أن جهاز آيفون القابل للطي هو الاحتمال الأكثر ترجيحًا. حيث طرح موقع Phone Arena الشهر الماضي خبرًا عن طلب براءة اختراع قدمته شركة أبل يتعلق ببطارية قابلة للطي يمكن استخدامها بالطبع مع هاتفها القابل للطي. سيتم وضع هذه البطارية بالقرب من مفصلة الشاشة القابلة للطي.

تفضل أبل استخدام بطارية واحدة قابلة للطي بدلاً من استخدام بطاريتين صلبتين منفصلتين لهاتف آيفون القابل للطي، حيث سيمكنها ذلك من إضافة بطارية ذات سعة أكبر في الجهاز. بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام بطارية قابلة للطي يوفر ما تسميه الشركة بـ “المرونة الميكانيكية” للجهاز.

يقال إن أبل تدرس تصميمين مختلفين للشكل لجهاز آيفون القابل للطي. إحداها تشبه Galaxy Z Fold 3 وتحويل الشاشة الخارجية ذات الحجم العادي على شاشة بحجم الآيباد عند فتحها. الاحتمال الآخر هو شكل صدفي يشبه Galaxy Z Flip 3. عند إغلاقه، يمكن وضع مثل هذا الجهاز في الجيب بكل سهولة. هذا الهاتف سيبلغ حجم شاشته 6.7 إنش مع نسبة أبعاد 21:9 أو 22:9.

أحمد سليمان

الساعي نحو الكمال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى