أبل تحذف تطبيقا شهيرا للقرآن الكريم في الصين

قامت أبل بإزالة تطبيق القرآن المجيد Quran Majeed، وهو تطبيق شهير لقراءة القرآن والاستماع إليه، من متجر أبل App Store في الصين، بحسب ما ورد عن BBC. وبحسب ما ورد، فإن الشركة أزالت التطبيق بناءً على طلب المسؤولين الحكوميين، وهي خطوة مفاجئة إلى حد ما نظرًا لأن الإسلام دين محمي في جمهورية الصين الشعبية.

إن تطبيق القرآن المجيد متاح بشكل مجاني و”معترف به من قبل 25 مليون مستخدم مسلم حول العالم” وفقًا لمطور التطبيق باكستان لخدمات إدارة البيانات Pakistan Data Management Services. يبدو أن إزالة التطبيق لا علاقة له بمحتواه الديني، “وفقًا لشركة أبل، تمت إزالة تطبيقنا القرآن المجيد من متجر أبل في الصين لأنه يتضمن محتوى غير قانوني”، كما قال المطور لـ BBC أنه يحاول الآن حل المشكلة مع إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية. كما تواصل موقع The Verge مع كل من أبل والسفارة الأمريكية في الصين للتعليق.

بدون تفسير واضح، تبدو هذه الخطوة وكأنها تجاوز محتمل، على الرغم من أنها تندرج ضمن الموقف الرسمي لشركة أبل بشأن حقوق الإنسان في الخارج (PDF):

نحن مطالبون بالامتثال للقوانين المحلية، وفي بعض الأحيان تكون هناك مشكلات معقدة قد نختلف بشأنها مع الحكومات وأصحاب المصلحة الآخرين على المسار الصحيح للمضي قدمًا. من خلال الحوار والإيمان بقوة المشاركة، نحاول إيجاد الحل الأفضل لمستخدمينا، خصوصيتهم، قدرتهم على التعبير عن أنفسهم، ووصولهم إلى المعلومات الموثوقة والتكنولوجيا المفيدة.

في حين أن هذا منطقي بالنسبة لقطاع الأعمال، فإن هذا التأطير قد وضع الشركة في مواقف مشكوك فيها من قبل. حيث أزالت أبل تطبيقات الشبكات الافتراضية VPN التي سمحت للمستخدمين الصينيين بتجنب الرقابة واستبعدت بشكل استباقي التطبيقات التي ذكرت ميدان تيانانمين، دالاي لاما، أو استقلال تايوان والتبت. كما تم ربط موردي شركة أبل في المنطقة باضطهاد أقلية الأويغور ذات الأغلبية المسلمة في الصين.

في كلا الحالتين، أبل في وضع صعب للغاية. خصوصًا أنها تعتمد على العلاقات التجارية والمبيعات التي تحققها في الصين. لذلك، فإن اتخاذ موقف قوي ضد الحكومة الصينية يمكن أن يُعرف هذه العلاقة للخطأ. في هذا الأسبوع فقط، اتخذت مايكروسوفت قرارًا بإغلاق النسخة الصينية المحلية من موقع التوظيف الأشهر لينكد إن LinkedIn، معترفة بشكل منفصل أنه أصبح من الصعب بشكل متزايد الامتثال لمطالب الحكومة الصينية. لم تصل أبل لهذا المسلك بعد، ومع مدى اعتمادها على الصين لجعل أعمالها تستمر، فقد لا يحدث ذلك في أي وقت قريب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى