أهم 7 أسباب تجعلك لا تفكر في اشتراك Apple TV+

تم إطلاق خدمة Apple TV+ في عام 2019، بدعم من أسماء المشاهير الكبار، على الرغم من أنها لم تفعل ذلك تمامًا. هناك سبب وراء منح أبل عامًا مجانيًا من الخدمة عند شراء أجهزة محددة. حيث كانت أعداد المشتركين بطيئة في النمو، خاصة عند مقارنتها بعمالقة مثل نتفليكس وHulu.

إذًا، هل يستحق الاشتراك في Apple TV+ الآن؟ ربما لا. نظرًا لوجود العديد من خدمات البث، فقد ترغب في توفير أموالك. فيما يلي جميع الأسباب التي قد تجعلك ترغب في تجنب الاشتراك في Apple TV+.

1. محتوى غير كافٍ

على الرغم من أن Apple TV+ يحتوي على قدر ضئيل من المحتوى المرخص، إلا أن غالبية العروض والأفلام الموجودة على الخدمة أصلية. هذا رائع لأنه يعني أنك لا تتصفح عددًا لا يحصى من الأشياء التي رأيتها في مكان آخر.

ومع ذلك، فهذا يعني أيضًا أن Apple TV+ لا يحتوي على الكثير من المحتوى. حيث من المحتمل أن تُختم كل ما تريد مشاهدته خلال شهر أو شهرين، إذا كان ذلك ممكنًا.

لا يخفى على أحد أن وباء COVID-19 قد ساهم في تأخير تصوير المزيد من إنتاج الأعمال الأصلية. على الرغم من أن شركة أبل اشترت حقوقًا لأفلام مثل Tom Hank’s Greyhound للمساعدة في سد الفجوة، إلا أن المنافسين مثل Disney+ ونتفليكس كانوا قادرين على ملئها.

مع مرور الوقت، ستحصل Apple TV+ على مزيد من البرامج، ولكن ربما لا يكون ذلك كافيًا الآن. كانت برامج إطلاق + Apple TV مثل The Morning Show وDickinson لها مواسم متعددة وبدأ المزيد من المحتوى الأصلي في الظهور ببطء.

2. عرض الحلقات بصفة أسبوعية

في الوقت الحاضر، تبدو فكرة الانتظار لمدة أسبوع لمشاهدة الحلقة التالية من أحدث برامجك المفضلة عفا عنها الزمن. عندما تصدر نتفليكس عرضًا، على سبيل المثال، فإنها ترفع جميع الحلقات مرة واحدة. هذا يعني أنه يمكنك المشاهدة وفقًا لسرعتك الخاصة. بالنسبة للكثيرين، هذا يعني مشاهدة الشراهة.

هذه ليست الطريقة التي تعمل بها الخدمة، بدلاً من ذلك تختار إصدار حلقات جديدة كل أسبوع.

ربما تدعي شركة أبل أن هذا يساعد في زيادة الزخم والترقب، ويتيح لك الاستمتاع بالعرض. لكنها في الحقيقة تجعلك مرتبطًا باشتراكك لفترة أطول.

3. بعض الأجهزة غير مدعومة

إذا كان لديك تلفزيون ذكي حديث، جهاز ألعاب منزلي، أو جهاز بث مُصغر Streaming Stick، فأنت محظوظ، فهناك على الأرجح تطبيق Apple TV+.

ومع ذلك، إذا كنت تمتلك جهازًا من 2018 أو أقدم، فمن المحتمل أن Apple TV+ لا يدعمه. على سبيل المثال، بينما يمكنك تنزيل تطبيق لكل خدمة بث على تلفاز سامسونج الذكي 2018 الخاص بك، فإن Apple TV+ لن يكون واحدًا منهم.

ربما تمتلك هاتفًا أو جهازًا لوحيًا يعمل بنظام أندرويد، ذلك بحكم أن نظام التشغيل ذاك لديه أكثر من 70٪ من حصة السوق. حسنًا، لا يوجد تطبيق Apple TV+. يمكنك المشاهدة في المتصفح، لكن التجربة ليست سلسة مثل أي تطبيق مخصص. من المؤسف أن شركة آبل تختار تجاهل مثل هذا العدد الكبير من المستخدمين.

4. لا توجد ملفات تعريف للمستخدم

بينما يمكنك استخدام ميزة المشاركة العائلية من أبل لربط معرفات أبل Apple ID معًا، فإن هذا بعيد كل البعد عن الحل المناسب داخل التطبيق الذي تقدمه معظم خدمات البث لإنشاء ملفات تعريف “بروفايلات”.

هذا يعني أنه إذا كان لديك عدة أشخاص في نفس المنزل يشاهدون Apple TV+، فمن المستحيل الحفاظ على تقدم المشاهدة الفردية.

5. نظام حساب معقد للغاية

إذا كنت ترغب في استخدام Apple TV+ على بعض الأجهزة، فقد يكون نظام الحساب مربكًا بلا داعٍ.

يجب عليك إنشاء معرف أبل، وهو أمر جيد، ولكن بالنسبة لبعض الأجهزة، ستحتاج إلى إجراء تحقق إضافي. يجب عليك تنزيل حسابك، تثبيته، والتحقق منه عبر آي تيونز، ولكن إذا لم تستخدم البرنامج في المقام الأول، فهذه مشكلة.

أهم 7 أسباب تجعلك لا تفكر في اشتراك Apple TV+

أيضًا، من الأفضل ألا تواجه خطأ في العملية مما يمنعك من قبول شروط حساب آي تيونز، لأنك ستحتاج بعد ذلك إلى الاتصال بدعم أبل لحلها.

6. نقص البرامج المحلية

عندما تم إطلاق الخدمة، تصدرت عمليات التعاون مع شركاء مثل ستيفن سبيلبرج وجينيفر أنيستون عناوين الأخبار. في حين أن الأسماء الكبيرة مثيرة للإعجاب، فإن محتوى Apple TV+ لا يزال هوليوودي بالكامل.

على عكس نتفليكس، التي أنتجت برامج بلغات أجنبية مثل Squid Game وNarcos وحققت نجاحات عالمية، فإن Apple TV+ تقصر عندما يتعلق الأمر بالتمثيل العالمي.

بينما تتحسن الخدمة في هذه النقطة ببطء، والشاهد على ذلك المسلسل الكوميدي الإسباني Acapulco، لا يزال هناك شوطًا طويلًا أمام أبل.

7. يمكن أن تكون الواجهة معقدة

إذا لم تكن تدرك أن Apple TV وApple TV+ هما شيئان مختلفان، فلا داعي للقلق. أنت لست الوحيد.

لا تجعل أبل الأمر أسهل في الفهم لأنه في بعض الأجهزة تمزج محتوى Apple TV وApple TV+ معًا بشكل افتراضي، ويتكون الأول من محتوى قابل للشراء والتأجير خارج اشتراك الأخير. حتى عند التبديل إلى تبويب Apple TV+ المخصصة، لن يستمر التغيير، ستحتاج إلى القيام بذلك مرة أخرى عند فتح التطبيق لاحقًا.

قد تبدو الصفحة الرئيسية للتطبيق أنيقة، ولكن التنقل فيها ليس سهلاً كما ينبغي. حيث تتضمن صفوف كاملة مخصصة للعروض الفردية أو الأفلام. بلا شك، هذا لإخفاء افتقار الخدمة للمحتوى، لكنه مضيعة للمساحة.

لسوء الحظ، التطبيق ليس رائعًا أيضًا في تذكر نقطة التوقف عن استكمالك مشاهدة شيء ما. إذا توقفت مؤقتًا عن المشاهدة في منتصف الطريق، ثم تراجعت، ثم عدت لاحقًا، فمن المحتمل أن يبدأ التشغيل في البداية. هذا أمر مزعج بما فيه الكفاية، لكن عناصر التحكم السريعة الأقل من مثالية تؤدي إلى تفاقم المشكلة.

هل Apple TV+ مناسب لك؟

هذه كلها أسباب كبيرة وراء رغبتك في توفير 5 دولارات شهريًا وتجنب الاشتراك. هناك الكثير من خدمات البث الأخرى التي يمكنك استثمار أموالك فيها.

ثم مرة أخرى، ربما لا تمثل هذه السلبيات مشكلة كبيرة بالنسبة لك؟ لدى Apple TV+ الكثير من الإيجابيات لصالحه أيضًا. يمكنك دائمًا الاشتراك في الإصدار التجريبي المجاني لتجربته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى