جارتنر: نمو شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية بنسبة 1% في الربع الثالث من عام 2021

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 25 أكتوبر 2021: بلغ إجمالي شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية العالمية 84.1 مليون وحدة في الربع الثالث من عام 2021، بزيادة بنسبة 1% عن الربع الثالث من عام 2020، وذلك وفقاً للنتائج الأولية الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر. وبعد أن أصبحت لقاحات كورونا متوفرة على نطاق واسع حول العالم، بدأ الإنفاق الاستهلاكي والتعليمي بالتحول بعيداً عن أجهزة الكمبيوتر الشخصية، وبات الطلب يتركز على أولويات أخرى، الأمر الذي أدى إلى انخفاض نسب الطلب على تلك الأجهزة.

وفي هذا السياق قالت ميكاكو كيتاجاوا، مديرة الأبحاث لدى جارتنر: ” لم تعد هناك حاجة فورية لشراء المزيد من أجهزة الكمبيوتر الشخصية وأجهزة الكروم بوك لضمان استمرارية العملية التعليمية من المنازل، وذلك بسبب إعادة فتح العديد من المدارس حول العالم”.

وأضافت بالقول: “لا يزال طلب الشركات على أجهزة الكمبيوتر الشخصية قوياً، مع وجود انتعاش اقتصادي في المناطق الرئيسية وعودة بعض العاملين إلى مكاتبهم. مع ذلك، فقد تركز نمو أجهزة الكمبيوتر الشخصية لقطاع الشركات في فئة أجهزة الكمبيوتر المكتبية، حيث استمر النقص في أشباه الموصلات في تقييد شحنات أجهزة الكمبيوتر المحمولة. ومن المتوقع أن يستمر نقص توافر المكونات حتى النصف الأول من عام 2022”.

مع بداية هذا الربع، أدرجت جارتنر أجهزة الكروم بوك ضمن نتائج أسواق أجهزة الكمبيوتر الشخصية التقليدية حيث انخفضت شحنات هذه الأجهزة بنسبة 17% في الربع الثالث من عام 2021، وذلك مع تراجع الطلب عليها ضمن قطاع التعليم. وهي أول نسبة انخفاض مكونة من رقمين لمبيعات أجهزة الكروم بوك على أساس سنوي تم تسجيلها منذ طرح هذه الأجهزة في الأسواق في عام 2011.

وقد حافظت الشركات الثلاث الكبرى في سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية العالمية على مستويات نموها السنوي دون تغيير، حيث احتفظت شركة لينوفو بالمركز الأول من حيث حجم الشحنات (انظر الجدول 1).

الجدول 1: التوقعات الأولية لشحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية العالمية بحسب شركة التصنيع، للربع الثالث من عام 2021 (بآلاف الأجهزة)

نسبة النمو (%)

ما بين الربع الثالث 2020 والربع الثالث 2021

الحصة السوقية (%)

خلال الربع الثالث

2020

شحنات الأجهزة

خلال

الربع الثالث 2020

 

الحصة السوقية (%)

خلال الربع الثالث

2021

شحنات الأجهزة خلال

الربع الثالث 2021

 

اسم الشركة
1.8 23.5          19,601 23.7          19,945 لينوفو
-5.8 22.5          18,718 20.9 17,624 إتش بي
26.5 14.5          12,048 18.1 15,242 ديل
7.4 8.1          6,725 8.6          7,222 آبل
-4.6 7.6          6,327 7.2          6,036 مجموعة إيسر
5.5 6.9          5,714 7.2          6,028 أسوس
-14.9 17.0          14,153 14.3 12,049 الشركات الأخرى
1.0 100.0 83,286 100.0 84,147 الإجمالي

 

يُرجى ملاحظة أن هذه الأرقام تشمل أجهزة الكمبيوتر الشخصية والمكتبية والأجهزة المحمولة الخفيفة عالية المواصفات (مثل جهاز مايكروسوفت سيرفس) وأجهزة الكروم بوك، وليس أجهزة الآيباد. وكافة البيانات تم تقديرها بناءً على دراسات أولية، ويمكن للتقديرات النهائية أن تكون عرضة للتغير. كما تستند الإحصاءات على حجم الشحنات التي تُباع من خلال قنوات التوزيع. ومن الممكن ألا يتطابق المجموع العام نتيجة جبر الكسور.

المصدر: جارتنر (أكتوبر 2021).

بعد خمسة أرباع متتالية من نسبة نمو مكونة من رقمين، تراجعت مبيعات شركة لينوفو في الربع الثالث من عام 2021. وشهدت مبيعات الشركة نمواً في جميع المناطق باستثناء اليابان، حيث انخفضت شحنات لينوفو بأكثر من 50% بسبب انتهاء العمل ببرنامج حكومي كان التركيز فيه على شراء أجهزة كمبيوتر شخصية لأغراض تعليمية. وقد تأثرت شحنات لينوفو بشكل سلبي بسبب تباطؤ الطلب ضمن السوق الاستهلاكية ونقص الإمداد في قطاع المؤسسات. لكن الشركة استفادت من حالة الطلب المستقرة لأجهزة الكمبيوتر الشخصية لقطاع الأعمال، وكانت أكثر مرونة في التعامل مع قضية نقص المكونات وذلك من خلال اعتماد عمليات التصنيع الداخلي بشكل أكبر.

وشهدت شركة إتش بي انخفاضاً مستمراً لشحناتها للربع الثاني على التوالي على أساس سنوي، مدفوعة بانخفاض شحناتها في الولايات المتحدة بنسبة 30% بسبب تراجع الطلب على أجهزة الكروم بوك ضمن قطاع التعليم. بالإضافة إلى استمرار مشكلات سلاسل التوريد التي تواجه شركة إتش بي لهذا الربع أيضاً، حيث أدى التراكم الكبير للطلبات التي لم تتمكن الشركة من شحنها إلى تفويت إتش بي للعديد من الفرص لصالح باقي الشركات المنافسة.

أما بالنسبة لشركة ديل، وعلى الرغم من انخفاض نموها في وقت مبكر من انتشار الوباء، إلا أنها سجلت نتائج قوية في الربع الثالث من عام 2021، فقد استطاعت الشركة تحقيق معدل نمو مكون من رقمين للربع الرابع على التوالي لتصل إلى أكثر من 15 مليون شحنة للمرة الأولى على الإطلاق. كما ساعد تركيز ديل المحدود على السوق الاستهلاكية للأفراد على تأثّرها بشكل محدود بتراجع الطلب الاستهلاكي على أجهزة الكمبيوتر الشخصية.

في المقابل، استطاعت شركة آبل تحقيق نمو أكبر بنسبة 7.4% على الرغم من ضعف السوق الاستهلاكية. حيث لقيت أجهزة كمبيوتر آبل الشخصية المعتمدة على معالجات M1 قبولاً جيداً من قبل مجتمع المستخدمين، الأمر الذي أدى إلى تعزيز شحنات آبل. مع ذلك، قام بعض مشتري آبل بتعليق عمليات شراء أجهزة الكمبيوتر المحمولة توقعاً منهم ظهور تحديثات محتملة للمنتجات في الأشهر المقبلة، الأمر الذي أثّر سلباً على شحنات شركة آبل في الربع الثالث من عام 2021.

نظرة عامة على الأسواق الإقليمية

بعد أن حققت نمواً مكوناً من رقمين لخمسة أرباع متتالية، انخفضت نتائج سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية بنسبة 8.8% في الربع الثالث من عام 2021. وعلى الرغم من ارتفاع شحنات أجهزة الكمبيوتر المكتبية بنسبة 8% وذلك بسبب الطلب المتزايد ضمن قطاع الأعمال، إلا أن ضعف الطلب ضمن سوق أجهزة الكمبيوتر الاستهلاكية لا يزال مستمراً. كما انخفضت شحنات أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الكروم بوك بحوالي 10% على أساس سنوي في الولايات المتحدة على الرغم من ارتفاع مبيعات هذه الأجهزة مع العودة إلى المدارس وانتعاش مخازن البيع بالتجزئة.

وقالت كيتاجاوا: “تكاد نسبة انتشار أجهزة الكمبيوتر في سوق التعليم في الولايات المتحدة أن تصل إلى حد الإشباع مع اقتراب نسبة توافر أجهزة الكمبيوتر في المدارس إلى جهاز مقابل كل طالب، الأمر الذي أدى إلى إبطاء وتيرة النمو المتزايد في هذه السوق”.

واحتلت شركة ديل المرتبة الأولى ضمن سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية في الولايات المتحدة مع حصة سوقية بلغت 26.1%، متبوعة بشركة إتش بي بحصة بلغت 24.5% من إجمالي سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية في الولايات المتحدة (انظر الجدول 2).

الجدول 2: التوقعات الأولية لشحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية في الولايات المتحدة بحسب شركة التصنيع، الربع الثالث من عام 2021 (بآلاف الأجهزة)

نسبة النمو (%)

ما بين الربع الثالث 2020 والربع الثالث 2021

الحصة السوقية (%)

خلال الربع الثالث

2020

شحنات الأجهزة

خلال

الربع الثالث 2020

 

الحصة السوقية (%)

خلال الربع الثالث

2021

شحنات الأجهزة خلال

الربع الثالث 2021

 

اسم الشركة
10.2 21.6          5,102 26.1          5,624 ديل
-30.4 32.1          7,591 24.5          5,284 إتش بي
1.1 15.0          2,937 16.6          3,578 لينوفو
10.3 12.4          3,538 15.0          3,240 آبل
-20.8 7.1          1,666 6.1          1,320 مجموعة إيسر
-10.2 11.8          2,784 11.6          2,501 الشركات الأخرى
-8.8 100.0 23,618 100.0 21,548 الإجمالي

 

يُرجى ملاحظة أن هذه الأرقام تشمل أجهزة الكمبيوتر الشخصية والمكتبية والأجهزة المحمولة الخفيفة عالية المواصفات (مثل جهاز مايكروسوفت سيرفس) وأجهزة الكروم بوك، وليس أجهزة الآيباد. وكافة البيانات تم تقديرها بناءً على دراسات أولية، ويمكن للتقديرات النهائية أن تكون عرضة للتغير. كما تستند الإحصاءات على حجم الشحنات التي تُباع من خلال قنوات التوزيع. ومن الممكن ألا يتطابق المجموع العام نتيجة جبر الكسور.

المصدر: جارتنر (أكتوبر 2021).

وقد حققت سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا نمواً بنسبة 11.8% على أساس سنوي لتصل إلى 23.5 مليون وحدة، وهو ما يعكس ارتفاعاً قوياً للطلب من قبل قطاع الأعمال من جهة، وضعف الطلب الاستهلاكي للأفراد على هذه الأجهزة من جهة أخرى. كما أظهرت أجهزة الكمبيوتر المكتبية نمواً قوياً بنسبة 23% على أساس سنوي.

ونمت سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ (باستثناء اليابان) نمواً بنسبة 5.7% للربع السادس على التوالي على أساس سنوي. وعلى الرغم من تأثير فيروس كورونا دلتا المتحول، فقد عادت أسواق دول آسيا والمحيط الهادئ إلى وضعها الطبيعي على نحو كبير، وهو ما أدى إلى تحقيق سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية لمعدلات نمو تدريجية أقل بسبب تأثيرات الوباء الأولية. مع ذلك، شهدت سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية في اليابان انخفاضاً كبيراً مقارنة بالعام الماضي. فبالإضافة إلى انتهاء العمل بالبرنامج الحكومي الخاص بتمويل عمليات شراء الأجهزة التعليمية، فقد أحجمت الشركات اليابانية عن تبني نهج العمل الهجين وهو ما أثر بشكل كبير أيضاً على نمو السوق الإجمالي في اليابان.

وأضافت كيتاجاوا بالقول: “على عكس الشركات في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية، لا تتجه الشركات اليابانية بحماس نحو تحديث أجهزة الكمبيوتر المحمولة لتعزيز بيئة العمل الهجينة، حيث توقفت العديد من الشركات بالفعل عن العمل عن بُعد، أو أنها تخطط لإنهاء العمل عن بُعد بشكل كامل عند إعادة فتح مكاتبها”.

يشهد الربع الأخير من عام 2021 إطلاق نظام التشغيل ويندوز 11 من مايكروسوفت في كافة أنحاء العالم، وهو أول ترقية رئيسية لنظام تشغيل مايكروسوفت منذ عام 2015. ومن المتوقع أن يكون لإطلاق نظام ويندوز 11 تأثيراً محدوداً على سوق قطاع الأعمال بُعيد الإطلاق، حيث من المرجح أن يستمر توافر أجهزة الكمبيوتر الشخصية لفئة المؤسسات والتي تعمل بنظام ويندوز 10 حتى عام 2023. وتتوقع مؤسسة جارتنر أن يتم نشر أقل من 10% من أجهزة الكمبيوتر الشخصية الجديدة مع نظام ويندوز 11 لقطاع المؤسسات حتى أوائل عام 2023. لكن بيانات جارتنر تشير عموماً إلى أن شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية في موسم العطلات القادم سوف تكون أضعف من أي وقت مضى، وذلك مع التوجه العام نحو استبدال الأجهزة الحالية، وألا تمثل هذه الأجهزة مشتريات إضافية.

النتائج المذكورة هي نتائج أولية، على أن تتوفر الإحصاءات النهائية قريباً لعملاء برنامج إحصائيات جارتنر الربعية بحسب المنطقة. حيث يقدم البرنامج صورة شاملة وآنية لسوق أجهزة الكمبيوتر في كافة أنحاء العالم، وهو ما يسمح بتعزيز خطط توزيع وتسويق المنتجات ودعم شركات المبيعات في مواكبة القضايا الرئيسية وآثارها المستقبلية في جميع أنحاء العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى