تقرير: معظم أرباح سامسونج من تصنيع الشاشات والهواتف القابلة للطي

تجاوزت سامسونج ذروة الوباء العام الماضي من خلال تسجيل رقمًا قياسيًا للإيرادات بلغ 66.96 تريليون وون في الربع الثالث. حيث كشفت الشركة للتو أنها سجلت رقماً قياسياً آخر لنفس الفترة من عام 2021، لتصل إلى 73.98 تريليون وون، أو حوالي 63 مليار دولار. وبينما ارتفعت إيراداتها بنحو 10%، تقول سامسونغ إن أرباحها نمت بنسبة 20% عن العام الماضي، لتصل إلى 15.82 تريليون وون (13 مليار دولار). ذلك وفقًا لتقرير أرباح الربع الثالث لهذا العام.

على الرغم من أزمة نقصان الشرائح الأساسية، إلا أن شرائح الذاكرة والمعالجات التي تصنعها سامسونج، والتي تدخل في كل شيء من السيرفرات إلى الهواتف، مطلوبة بشدة أكثر من أي وقت مضى. كما أن تحول نظام العمل إلى النظام الهجين Hybrid Working لدى بعض الشركات يعني أنها سوف تشتري المزيد من وحدات تخزين SSD، مزيد من المعالجات، والمزيد من الذواكر العشوائية لأجل سيرفراتها.

ستعيد سامسونج تركيزها على أجهزة تلفزيون Quantum Dot بدقة 4K بدلاً من شاشات LCD

باعتبارها أكبر شركة لتصنيع الشرائح في العالم، فإن الأسعار المرتفعة لشرائح الذاكرة تعني أرباحًا عالية لشركة سامسونج، حتى لو أدى ارتفاع تكاليف المواد الخام والخدمات اللوجستية إلى تقليص أرباح قسم الإلكترونيات الاستهلاكية. ارتفعت مبيعات قسم الذواكر العشوائية على وجه التحديد بمقدار 46% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بينما تضاعفت أرباح قسم أشباه الموصلات ككل تقريبًا، حيث ارتفعت من 5.54 ترليون وون إلى 10.06 ترليون وون (8.5 مليار دولار) (PDF).

تعد سامسونج أيضًا أكبر صانع للهواتف في العالم وتقول إنها شهدت طلبًا قويًا على الهواتف القابلة للطي مثل Galaxy Z Flip 3 وGalaxy Z Fold 3، بجانب هواتف جلاكسي المتوسطة والاقتصادية التي تنتجها.

على الرغم من التقارير المتعلقة بمشكلات الإنتاج المحتملة وأهداف التصنيع المنخفضة لأجهزة آيفون 13 من أبل، تقول سامسونج إن أرباح شاشات الهاتف المحمول ارتفعت “مدفوعة بالطلب على المنتجات التي تم إطلاقها حديثًا من قبل عملاء الهواتف الذكية الرئيسيين.” تُعد أبل من أكثر عملاء سامسونج التي تزودها الشركة بشاشات OLED، والتي سوف تطرح تقريرها الربع سنوي عن الأرباح غدًا بالمناسبة.

بالنظر إلى المستقبل، تتوقع سامسونج أرباحًا قوية لقطاع شاشات الهواتف في الربع الرابع، وليس فقط بسبب الهواتف. حيث إن هناك طلب على OLED في الأجهزة الأكبر مثل أجهزة اللابتوب، الأجهزة اللوحية، وأجهزة الألعاب المحمولة مثل نينتندو سويتش OLED، والذي يستخدم شاشة من صُنع سامسونج.

وفيما يتعلق بقطاع التلفزيون، فإن تركز الشركة على الأجهزة المتطورة، قائلة إنها في طريقها لبدء إنتاج مجموعات جديدة قائمة على Quantum Dots والتي ستواصل معركة سامسونج ضد تلفزيونات OLED من إل جي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى