هل من المحتمل أن نرى ايربودز سلكية؟

قدمت أبل في السادس والعشرين من أكتوبر من العام الحالي الجيل الثالث من سماعتها الأشهر ايربودز AirPods، بعد جيلين من النجاحات التي بدأت في عام 2016 غيرت فيها أبل مفهوم السماعات. ولم تقم بإصدار ايربودز سلكية EarPods من فترة طويلة.

منذ أن أصبحت سماعات الايربودز اللاسلكية سائدة، اعتاد أغلب المستخدمين عليها. وأصبح من الصعب عليك رؤية الكثير من الأشخاص في الشارع يرتدون سماعات سلكية، حيث أصبح الخيار اللاسلكي هو السائد، ومن المتوقع أن يذهب إليه أي مستخدم يبحث عن سماعات جديدة.

ولكن مع ذلك، للسماعات السلكية العديد من المميزات التي من الصعب على النسخة اللاسلكية مجارتها، مثل عمر البطارية المقترن بعمر بطارية الهاتف، فلن تحتاج لشحنها أبدًا. جودة الصوت التي تنتجها السماعات السلكية تعد أفضل في كثير من الأحيان، بسبب التوصيل المباشر بعيدا عن التشويش أو انقطاع الإشارة. دونا عن التكلفة القليلة جدا، مقارنة بالسماعات اللاسلكية ذات الجودة العالية.

ولهذا مازال هنالك عدد من المستخدمين يفضلون اللجوء للخيار السلكي. وهنا عاد لنا موقع 9to5Mac بمفهوم آخر. هذه المرة، مع تخيل لسماعات ايربودز سلكية محتلمة من أبل، والتي لم تتلق تحديثًا أو نسخة جديدة منذ ما يقارب عقدا من الزمان.

كتب Parker Ortolani من 9to5Mac قائلا:

“في نهاية اليوم، لابد أن تعود سماعات الأذن السلكية إلى الظهور. لن يدوم هذا التيار أو الترند طويلا، ولهذا يطلق عليها اسم ترند. إنها مجرد موجة جائت في الوقت المناسب، لذا امنحها بضعة أشهر بعد ويمكن أن يكون الجيل الجديد من ايربودز برو السلكية في آذان كل مستخدم رائع مرة أخرى. أو ربما تستقر الأمور فقط. ربما يكون هذا تصحيحًا للمسار ونشهد ترسيمًا أكثر توازناً بين اللاسلكي والسلكي. بالتأكيد العامل الرائع الذي جعل ايربودز اللاسلكية تبيع بمليارات الدولارات قد بدأ يتلاشى اليوم.”

“السماعات اللاسلكية مجرد منتج آخر الآن وليست شيئا رائعا. المنتجات السلكية لن تختفي أبدًا، حتى إذا كان الاتصال اللاسلكي أكثر ملاءمة من نواح كثيرة، فهناك فوائد للسماعات السلكية. تشمل هذه الفوائد: عدم الحاجة لشحنها، وسعرها الأرخص، والتحكم برفع وخفض الصوت.”

في الصور التالية نرى المفهوم التخيلي لسماعات أبل السلكية الجديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى