ما هو الفرق بين متصفح جوجل كروم وكروميوم؟

استكمالا لما قد بدأناه من سلسلة المقالات التي نتحدث فيها عن متصفحات الويب، نتحدث اليوم عن الفرق بين كروم وكروميوم واللذان يشبهان بعضهما البعض حتى في الشعار، حيث يحسب كثير من المستخدمين أنه لا فرق بينهم سوى في الشكل. وهنا، نوضح الفروقات الجوهرية بينهم.

متصفح كروم – Chrome هو متصفح ويب تم تطويره وإصداره بواسطة جوجل. أما كروميوم – Chromium فهو متصفح متخصص مفتوح المصدر مع عدد أقل من المستخدمين، تم تطويره أيضًا بواسطة جوجل. يستخدم كروم نفس شفرة المصدر في كروميوم، ولكن مع عدد أقل من الميزات والوظائف الإضافية. لقد ألقينا نظرة فاحصة على إيجابيات وسلبيات كل متصفح لمساعدتك في اتخاذ قرار بشأن أي متصفح هو الأفضل والأنسب لك.

كروم هو متصفح ويب خاص تم تطويره وتعديله بواسطة جوجل. نظرًا لأنه ملكية خاصة، يمكن لأي شخص تنزيله واستخدامه مجانًا، ولكن لا يمكن فك الرمز البرمجي أو إجراء هندسة عكسية له أو استخدامه لبناء مشاريع أخرى.

تم بناء كروم على كروميوم، مما يعني أن مطوري جوجل يأخذون شفرة مصدر كروميوم مفتوحة المصدر ويضيفون كود الملكية الخاص بهم. على سبيل المثال، يحتوي كروم على ميزة التحديث التلقائي، وهو قادر على تتبع بيانات التصفح، وحتى وقت قريب، تضمن دعمًا لفلاش – Flash، وكل ذلك يفتقر إليه كروميوم.

أما كروميوم فهو متصفح ويب مفتوح المصدر، تم تطويره وصيانته بواسطة مشروع كروميوم – Chromium Projects. نظرًا لأنه مفتوح المصدر، يحق لأي شخص تعديل شفرة المصدر كما يحلو له. ومع ذلك، يمكن فقط للأعضاء الموثوق بهم في مجتمع تطوير مشروع كروميوم المساهمة في التعليمات البرمجية. كروميوم من حيث التحديثات يمكن تحديثه يدويا فقط وليس تلقائيا.

بالنسبة لمستخدمي الويب العاديين، من المحتمل أن يكون كروم هو الخيار الأفضل. حيث أنه يقدم تجربة تصفح آمنة ومستقرة بسبب التحديثات التلقائية وتقارير الأخطاء. بخلاف البديل مفتوح المصدر، يقدم كروم أيضا دعمًا مدمجا لبرامج ترميز الوسائط المغلقة المصدر مثل AAC و H.264 و MP3.

علاوة على ذلك، من المحتمل ألا تكون عيوب كروم القليلة ملحوظة إذا لم تكن مستخدمًا ثقيلا. على سبيل المثال، على عكس كروميوم، يتتبع كروم عادات التصفح وملفات تعريف الارتباط والمحفوظات والبيانات الأخرى. ولكن يمكنك دائمًا استخدام وضع التصفح المتخفي في كروم لحذف تلك البيانات في نهاية جلسة التصفح.

يتيح لك كروم على نظامي التشغيل ويندوز و ماك فقط تثبيت الإضافات التي يتم تنزيلها من سوق كروم الإلكتروني. هذا بالمقارنة مع المتصفحات الأخرى التي تسمح بالامتدادات الخارجية. ومع ذلك، فإن النظام الأساسي المفتوح يتطلب مزيدًا من التدقيق من جانب المستخدم، حيث إن الامتدادات الخارجية تكون أحيانًا غير مختبرة أو ضارة. إذا كنت تريد حرية تثبيت الإضافات الخارجية في كروم، قم بتمكين وضع المطور.

لمن الغلبة؟ كروم أم كروميوم؟

نظرًا لأن كروم و كروميوم متشابهان، ولكل منهما فوائد، فليس من السهل تحديد الأفضل. بالنسبة للمستخدمين العاديين، ربما يكون كروم هو الخيار الأفضل. بالنسبة للمستخدمين المتقدمين ولأولئك الذين يولون أهمية كبيرة للخصوصية والتشفير، قد يكون كروميوم هو السبيل للذهاب.

في مقالنا السابق تحدثنا عن أفضل المتصفحات البديلة لجوجل كروم، لا تنسى الإطلاع عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى