إنتل تكشف عن الجيل الـ 12 لمعالجات الحواسب

كشفت شركة إنتل رسميًا خلال مشاركتها في معرض CES 2022 عن الجيل الجديد من رقاقات المعالج للحواسب والذي يحمل الرقم 12، وتتوفر للأجهزة المحمولة “لاب توب” بعد أن كانت أتاحتها بالفعل للحواسب المكتبية في وقتٍ سابق.

وكانت إنتل أطلقت بالفعل الجيل الـ 12 من معالجاتها للحواسب المكتبية قبل بضعة أشهر تحت موديلات KS والتي بدأت في التواجد في الأسواق بالفعل في الربع الأخير من العام الماضي، ومع بداية العام الجديد 2022 تكشف الشركة توفرها للاب توب.

وأكد جريجوري براينت أن الجيل الـ 12 من رقائق المعالجات الجديدة ستصل إلى الحواسب المحمولة أخيرًا، والتي تقدم تكنولوجيا الجمع في المعالجة المركزية CPU بين أنوية الأداء والأخرى للمهام الفعلية E-Cores ليصل الأداء إلى سرعة أكبر بمعدل تردد يصل حتى 5.5 جيجا هرتز.

وأوضح أن رقائق الجيل الـ 12 يأتي لـ 22 معالج متواجد بالفعل لدى الشركة بداية من موديل سيليرون G6900 حتى معالجات Core I9 الأحدث.

أكثر ما يميز الجيل الجديد من رقائق المعالجات هو قدرتها على تقليل استهلاك الطاقة بشكل واضح عن الجيل السابق، فهي تحتاج قدرة كهربية بين 35 إلى 65 وات، في حين تشير القياسات إلى تغيير نسبي في هذا الجيل عن ذلك الذي كشفت عنه الشركة بالفعل للحواسب المكتبية.

وتقول الشركة أن نظام المعالجة الهجين الجديد بالدمج بين أنوية المعالجة والعمل الفعلي ستساعد على تقديم تجربة استخدام محسنة خاصة للأشخاص صانعي المحتوى.

وبينما تعلن إنتل أن الجيل الجديد لمعالجات اللاب توب سيكون متاح للبيع اعتبارًا من اليوم، إلا أن التوقعات تفيد أن أولى الأجهزة المحمولة التي تعمل بالجيل الـ 12 لمعالجات انتل لن تكون متواجدة قبل منتصف العام الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى